صارع الموت شهراً قبل أن يستسلم... محمد عطوي في ذمة الله

  • رياضة
صارع الموت شهراً قبل أن يستسلم... محمد عطوي في ذمة الله

فارق البطل اللبناني الرياضي ونجم كرة القدم محمد عطوي الحياة بسبب قلة المسؤولية والسلاح المتفلت والرصاص الطائش.

توفي لاعب كرة القدم محمد عطوي (33 سنة) في مستشفى المقاصد، متأثرا بإصابته برصاصة في 21 آب اثناء وجوده في منطقة الكولا.

الرصاصة التي عرفت بالطائشة، استقرت في رأس لاعب الاخاء الاهلي عاليه وسابقا الانصار والتضامن صور، وجعلت قضية اللاعب الشاب قضية رأي عام تفاعل معها المجتمع الكروي والرياضي واللبناني.

ونعت وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال فارتينيه أوهانيان في تغريدة على حسابها عبر "تويتر" عطوي. وكتبت: "فجعنا برحيل نجم كرة القدم محمد عطوي متأثرا بجراحه، وخسرنا بفقدانه شابا متواضعا وخلوقا ونموذجا للرياضي الراقي المعطاء. رحم الله محمد عطوي وأسكنه فسيح جنانه، وألهم أهله وأحبته الصبر والسلوان".

كما تقدم الاتحاد اللبناني لكرة القدم من عائلة لاعب المنتخب اللبناني السابق والعائلة الكروية أجمع بأحر التعازي.

وكان عطوي لازم غرفة العناية المشددة نحو شهر دون أي تحسن يذكر في حالته والتي تدهورت خلال اليومين المنصرمين. ودعا الاتحاد اللبناني الأجهزة الأمنية الى متابعة القضية وكشف ملابسات الحادثة ومعاقبة الفاعلين بعد هذه الفاجعة التي أصابت المجتمع الكروي اللبناني.

المصدر: Kataeb.org