صرخة 50 سائقًا لبنانيًا على الحدود العراقية - التركية... "يلي معو كورونا قتلوا"

  • إقليميات
صرخة 50 سائقًا لبنانيًا على الحدود العراقية - التركية...

يرزح 50 سائقا لبنانيا تحت ظروف صعبة جداً منذ اكثر من 40 يوماً، بعد إغلاق السلطات التركية الحدود أمام العابرين، ضمن إجراءاتها للتصدي لانتشار فيروس "كورونا".

لا يزال خمسون سائقاً لبنانياً عالقين عند معبر الخابور على الحدود العراقية– التركية، ويرزحون بمرارة، تحت ظروف صعبة جداً منذ اكثر من 40 يوماً، بعد إغلاق السلطات التركية الحدود أمام العابرين، ضمن إجراءاتها للتصدي لانتشار فيروس "كورونا".

وبات الكثيرون منهم يفتقدون الطعام والشراب لعدم امتلاكهم المال، بعدما صرفوا كل ما في حوزتهم في الأسابيع الماضية. وقالوا أن "سائقين من جنسيات أخرى علقوا مع اللبنانيين على الحدود، لكن سفارات دولهم تدخلت سريعاً مع أنقرة، ما سمح لهم بالعودة إلى بلادهم، بعكس ما يحصل معنا. ورغم تواصلنا مع السفارتين اللبنانيتين في أنقرة وبغداد، ومع عدد كبير من المسؤولين اللبنانيين، لم تصل بعد مأساتنا إلى نهايتها، نريد الخلاص ليفحصونا و"يلي معو كورونا قتلوا".

وحتى الساعة لم يبادر أي من المسؤولين اللبنانيين لحل هذه المعاناة.

المصدر: النهار