صفير: قوة الثورة في لامركزيتها وبعدم وجود رأس لها

  • محليات
صفير: قوة الثورة في لامركزيتها وبعدم وجود رأس لها

رأى عضو المكتب السياسي الكتائبي ناجي صفير أن قوة الثورة تكمن بلامركزيتها وبعدم وجود رأس لها، مشيرا الى ان هناك مئات من الساحات للثورة وهذا يظهر وحدة الشعب بالألم والفكر والقهر، وقال: "ليس المطلوب رؤية واحدة، فلسنا في حكم توتاليتاري".

صفير وفي حديث عبر صوت لبنان 100.5 دعا الى استقلالية القضاء وقال: "هناك قضاة شرفاء إنما لا بد من الإصلاح في القضاء وتأمين استقلاليته، لأن كمية الفساد تتطلب قضاء استثنائيا وصلاحيات اسثتنائية لمحاكمة الفاسدين، لافتا إلى انه في حال اعتماد إجراءات المحاكمة كما هي الحال بحيث تطول لـ15 عامًا يموت الفاسدون قبل انتهاء محاكمتهم".

وعن شيطنة الثورة وتحميلها مسؤولية ما وصلنا اليه من وضع اقتصادي متردِّ جدًّا قال: "أريد أن أسأل حاكم مصرف لبنان، هل قبل 17 تشرين كنا في سويسرا"؟

وأكد صفير أن الناس لم تثُر الناس إلا بسبب فقدان الدولار من السوق، وبسبب فقدان الوقود وأزمة الطحين وإذلال المواطنين أمام محطات الوقود والأفران فقد أعادتهم السلطة إلى أيام الحرب.

ورأى أن حاكم مصرف لبنان يتحدث كيفما كان منذ 4 سنوات وكلامه عن تحميل الثورة مسؤولية الانهيار الاقتصادي خاطئ، معتبرًا أنّ الثورة أوقفت الانهيار مُتحديًا أي اقتصادي أن يخالفه الرأي.

وانتقد مُتّهمي السفارات بأنها تموّل الثورة، وقال: "هذا الكلام يمسّ بكرامات التلاميذ والأهالي وكل من نزل الى الساحات ومن يتهمنا بذلك إما أنه مدسوس أو غبي".

وأشار الى أن الثورة نجحت في أنّها أسقطت التفاهم بين الطبقة السياسية مجموعة كلها باستثناء بعض الأطراف، وأضاف: "الناس عاشت تحت الضغط لمدة 30 عامًا ولم تثر، وهي ثارت اليوم لأنها جاعت وأول نجاح للثورة أنها اوقفت عقدًا تجاريًا أبرمه الأطراف على حساب الناس واتفقوا فيه على المحاصصة".

واعتبر صفير أن سقوط الحكومة مهمّ، فهي أظهرت فشلها واستكملت المهزلة بورقة الإصلاحات التي أعلن عنها الحريري عند قيام الثورة".

صفير الذي أكد أن الشارع قادر على فرز طبقة نظيفة، رأى أن الدعوة للحوار مع الحراك دعوة ملغومة لأنهم يراهنون على الانشقاقات داخله، مشددا على ان المطلوب اليوم تكليف رئيس حكومة جديد.

وأضاف: "المطلوب رئيس حكومة مُستقل يُشهد له بنظافة الكف يشاركه فريق عمل متجانس يحل الأزمة الاقتصادية الحاصلة".

وحذّر من العواقب الوخيمة في حال إعادة تكليف الحريري أو تشكيل حكومة تكنوسياسية لأن الناس لم تعد تستطيع تحمّل الوجوه ذاتها.

وعن المطلوب اليوم قال صفير: "الخطوة الوحيدة تكليف رئيس حكومة، وتشكيل حكومة، والعودة الى قرار الشعب من خلال انتخابات نيابية مبكرة بعد تقصير ولاية المجلس، إنما اليوم الأهم هو تكليف رئيس حكومة بأسرع وقت ممكن لأن الوقت سيولّد المصائب وسيفجّر الوضع اكثر".

وأكد أننا لن نخرج من الساحات إلا بعد الأخذ بحق كل من بكى بسبب إذلال الطبقة السياسية.

المصدر: Kataeb.org