طويلة: تعميم مصرف لبنان الأخير سببه سياسي وستكون تأثيراته كارثية اذا لم نحل جوهر المشكلة

  • محليات
طويلة: تعميم مصرف لبنان الأخير سببه سياسي وستكون تأثيراته كارثية اذا لم نحل جوهر المشكلة

رأى رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي في حزب الكتائب جان طويلة أن "تعميم مصرف لبنان الأخير سببه سياسي بعد خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حينها تدخل اللواء عباس ابراهيم وتحدث مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة واتخذ هذا القرار لتنفيس الشارع".

كشف رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي في حزب الكتائب جان طويلة أن تداعيات تعميم مصرف لبنان الأخير ستكون كارثية اذا لم نحل جوهر المشكلة في البلد".

طويلة وفي خلال حديث لصوت لبنان، قال: "طالما أننا لم نحل أساس المشكلة في لبنان، كل هذه الخطوات والتعاميم الصادرة عن مصرف لبنان ستسهم في رفع اسعار الصرف في الاسواق الموازية مما يؤدي الى ارتفاع الاسعار وخفض القدرة الشرائية للمواطن".
وأوضح طويلة "نعاني من نقص في تدفّق العملة الأجنبية من الخارج ومعالجة هذه المشكلة تكون واحدة من الخطوات الاصلاحية التي يجب اتخاذها".
ورأى طويلة أن "تعميم مصرف لبنان الأخير سببه سياسي بعد خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حينها تدخل اللواء عباس ابراهيم وتحدث مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة واتخذ هذا القرار لتنفيس الشارع".
وقال طويلة إن "عدداً كبيراً من الاسر اللبنانية يعيشون تحت خط الفقر أتت أزمة فيروس كورونا لتزيد معاناتهم، وان كان الهدف اليوم من التعميم مساعدة اللبنانيين في تخطي الأزمة الحالية، فذلك يكون بتحركات أخرى وليس من خلال التعميم الأخير المتخذ من قبل مصرف لبنان والذي يتعلق بالمودعين الصغار".
وأشار طويلة إلى أنه "يجب خلق آلية بين مصرف لبنان ومحال الصيرفة لتحديد سعر الصرف، ويجب استعادة ثقة الشعب اللبناني من خلال اعادة القدرة التنافسية للاقتصاد اللبناني بهدف التوجه نحو نظام اقتصادي جديد يحرّك العجلة الاقتصادية مما يساعد على خلق فرص عمل في لبنان". 
وطالب طويلة "بالمباشرة بالخطة الانقاذية والبدء بالاصلاحات لبناء الاقتصاد الجديد الذي سيسبقه عدد من الخطوات الموجعة".
وختم: "إعادة سعر الصرف من ثابت إلى متحرّك في لبنان يحتاج بعض الوقت والناس التي تملك ودائع بالدولار لا يمكن أن تسحبها بالدولار وانما باللبناني على سعر صرف السوق القريب من سعر الصرافين وهو أمر ليس سيئاً لتحرير المودعين".

المصدر: Kataeb.org