ظريف: الحرب القصيرة مع إيران مجرد وهم...

  • إقليميات
ظريف: الحرب القصيرة مع إيران مجرد وهم...

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الخميس أن تصور الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن أي صراع قد ينشب مع إيران سيكون "حربا قصيرة" هو مجرد وهم وإن توعده "بمحو" الجمهورية الإسلامية يصل إلى حد التهديد "بالإبادة".
وكتب ظريف على تويتر يقول "محو = إبادة = جريمة حرب"، وأضاف "الحرب القصيرة مع إيران مجرد وهم".

وكان ترامب قد قال الأربعاء "أنا فقط أقول إذا حدث شيء فلن يكون طويلا جدا". وهدد يوم الثلاثاء بمحو أجزاء من إيران إذا هاجمت "أي شيء أميركي".

 

واشنطن تناشد أعضاء الحلف الأطلسي التنديد علنًا بأفعال إيران

في موازاة ذلك، ناشد القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التنديد علنًا بأفعال إيران المعادية ودراسة المشاركة في خطة لا تزال قيد الإعداد لضمان سلامة الممرات المائية الاستراتيجية في الخليج.
 
ودعا إسبر إلى المساعدة في منع التوتر مع إيران من اتخاذ مسار عسكري وتحويله إلى المسار الدبلوماسي. 
 
وقال للصحافيين: "لا نسعى لصراع مسلح مع إيران لكننا مستعدون للدفاع عن القوات والمصالح الأميركية في المنطقة. يجب ألا يظن أحد أن ضبط النفس ضعف".

 

واشنطن: سنرفع عقوبات إيران من 80٪ إلى 100٪

إلى ذلك، أكد وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، أن واشنطن عازمة على تشديد العقوبات الاقتصادية ضد إيران، بهدف إضعاف النظام الحاكم في طهران.

 

وأكد منوتشين في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الأربعاء، ما صرح به وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حول استهداف العقوبات 80٪ من الاقتصاد الإيراني، قائلاً: "نحاول رفع العقوبات الأميركية ضد إيران بنسبة 100٪ ضد اقتصادهم".

 

وأضاف: "يجب أن أضيف أن جميع الخدمات الإنسانية مستثناة من هذه العقوبات لأن قضيتنا ليست هي الشعب الإيراني. نحن نواجه النظام الحاكم في إيران".

 

وقال وزير الخزانة الأميركي إن "العقوبات ليست الأداة الوحيدة المتاحة، بل لدينا الكثير من السبل، إلا أن العقوبات الجارية تأتي أكلها ولذا سنستمر بتطبيق هذه العقوبات".

ورداً على سؤال حول ردود الفعل الإيرانية المنفعلة على العقوبات الجديدة، قال منوتشين إن "كل هذا يدل على أن العقوبات باتت تأتي بنتائج".

 

يذكر أن العقوبات الأميركية الجديدة استهدفت المرشد الإيراني نفسه والمؤسسات المرتبطة به والدوائر التي تعمل تحت إشرافه، بالإضافة إلى 8 من قادة الحرس الثوري.

وتجمد العقوبات كل ممتلكات المسؤولين الإيرانيين في الولايات المتحدة وتمنع فعلياً أي فرد أو كيان من القيام بأي معاملات مالية معهم، كما ستجمد مليارات الدولارات من الأصول الإيرانية.

 

وتأتي هذه العقوبات في أعقاب زيادة التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، وقيام الحرس الثوري بإسقاط طائرة أميركية بدون طيار، فوق مياه الخليج العربي، الأسبوع الماضي.

ويقول مشرعون في الكونغرس إنهم يتجهون نحو استصدار قرار يقضي بمصادرة أرصدة إيران المجمدة مقابل ثمن الطائرة وهي من طراز "MQ-4C" والتي تبلغ قيمتها 150 مليون دولار.

وبالرغم من تصاعد نذر المواجهة، إلا أن الرئيس الأميركي امتنع عن توجيه ضربة عسكرية محدودة لإيران، ولا يزال يقول بأنه مصر علي التفاوض مع النظام الإيراني شرط أن يتصرف كدولة طبيعية وأن يتوقف عن محاولة الوصول إلى الأسلحة النووية وانتشار الصواريخ ودعم الإرهاب.

المصدر: Kataeb.org