عثر عليه مقتولاً في متجره... فما علاقة عامر الفاخوري؟

عثر عليه مقتولاً في متجره... فما علاقة عامر الفاخوري؟

عُثر على المواطن (م. الحايك) جثة هامدة في متجره في المية والمية شرق مدينة صيدا.

تتواصل التحقيقات في ملابسات مقتل الرتيب المتقاعد في قوى الأمن الداخلي أنطوان الحايك في بلدة المية ومية – شرقي صيدا.

وفي جديد المعلومات المتوافرة ان الحايك كان من المقربين من عامر الفاخوري وأحد مساعديه وخدم معه في معتقل الخيام.

وكان الحايك تعرض لإطلاق نار من قبل مجهول اثناء تواجده في دكانه في بلدة المية ومية صباح الأحد ما ادى الى مقتله على الفور.

راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد الذي تفقد البلدة بعد وقوع الحادثة قال في اول تعليق له على الحادثة: "انه حادث مؤسف الذي حصل اليوم ونستنكر ونطلب من القوى الأمنية ان تكشف الفاعلين لأنه عمل لا يليق ان نأخذ العدالة بيدنا.. يوجد دولة هي التي تحكم والتي تنفذ العدالة. ويجب الا يكون هناك فوضى في المجتمع. لا ادياننا ولا حكومتنا ولا تقاليدنا تسمح ان يأخذ كل واحد عدالته بيده هذه اسمها فوضى بالوقت من كان يجب ان يُطال هرب. وأناس كثيرون يمكن ان تعيد الدولة محاكمتهم او انهم حوكموا سابقاً من قبل الدولة. نطلب ان تضع الدولة يدها على هذه الملفات لا ان نكون نحن محل الدولة".

المصدر: Kataeb.org