عدد المصابين بفيروس كورونا يتخطّى 1.5 مليون... ودعوات لعدم تسييس الأزمة

  • صحة
عدد المصابين بفيروس كورونا يتخطّى 1.5 مليون... ودعوات لعدم تسييس الأزمة

تخطى عدد المصابين بفيروس كورونا عتبة المليون ونصف المليون عالمياً، بينما بدأ عدد الإصابات في ألمانيا يرتفع من جديد. وبعد انتقادات ترامب لـ"الصحة العالمية" حول التعامل مع الوباء، دعت المنظمة قادة العالم لعدم تسييس الأزمة.

أظهرت حصيلة جديدة لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم أن عدد الإصابات تجاوزت المليون ونصف المليون حتى صباح اليوم الخميس.

وأظهرت بيانات منصة "وورلدوميترز"، الدولية المتخصصة في الإحصائيات، أن إجمالي عدد الإصابات حول العالم بلغ مليون و519 ألفاً عند الساعة (06:00 بتوقيت غرينتش) صباح اليوم. كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين تجاوز 330 ألفاً، مشيرة إلى أن عدد الوفيات تجاوز 88 ألفاً.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الإصابات، تليها بالترتيب كل من إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا والصين وإيران والمملكة المتحددة وتركيا وبلجيكا.

وبلغت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة نحو 435 ألف إصابة إلى جانب نحو 15 ألف وفاة. وسجلت إسبانيا نحو 148 ألف إصابة و15 ألف وفاة. في حين سجلت إيطاليا نحو 139 ألف إصابة ونحو 17 ألف و 700 وفاة. أما الصين، البؤرة الأولى للفيروس، فسجلت 81 ألفاً و865 إصابة و3335 وفاة.

وفي ألمانيا أظهرت بيانات من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع بواقع 4974 في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة ليصل إلى 108202 حالة، ليرتفع لليوم الثالث على التوالي بعد انخفاض استمر أربعة أيام.

دعوات لعدم تسييس الأزمة

ودعت منظمة الصحة العالمية زعماء العالم إلى عدم "تسييس" الأزمة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا. ودافع مدير منظمة الصحة العالمية بشدة يوم الأربعاء عن الطريقة التي تتعامل بها المنظمة مع وباء كوفيد-19 وذلك رداً على سؤال بشأن انتقاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتلميحات بأن واشنطن قد تعيد النظر في التمويل الذي تقدمه للمنظمة.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس في إفادة صحفية: "نصيحتي تتلخص في ثلاثة أشياء.. أرجو أن تتمسكوا بالوحدة على المستوى الوطني ولا تستغلوا (مرض) كوفيد من أجل أهداف سياسية، ثانياً: التضامن الصادق على المستوى العالمي. وأن تتحلى الولايات المتحدة والصين بالقيادة النزيهة". وأضاف جيبريسوس أنه يتوقع استمرار التمويل الأمريكي بالدعم التقليدي من الحزبين.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض حول فيروس كورونا إن تمويل بكين يمثل جزءاً صغيراً من مساهمة واشنطن لمنظمة الصحة العالمية وإن ذلك "ليس منصفاً على الإطلاق"، وأضاف "لذا سنقوم بالدراسة والتحقق. وسنتخذ قراراً بشأن ما نقوم به".

ووفقاً للأرقام الأمريكية، فقد تجاوزت مساهمات واشنطن لمنظمة الصحة العالمية في عام 2019 مبلغ 400 مليون دولار، أي ما يقرب من مثلي ثاني أكبر دولة مانحة. ويُظهر موقع منظمة الصحة العالمية على شبكة الإنترنت أن الولايات المتحدة أكبر مانح لها، إذ تساهم بنحو 15 في المئة من الميزانية.

 

المصدر: Agencies