عشاء قسم انطلياس بحضور الرئيس الجميل

  • كتائبيات
عشاء قسم انطلياس بحضور الرئيس الجميل

دعا الرئيس أمين الجميّل الى اعادة النظر بالتسوية الرئاسية التي خالفت الانتظام العام واحترام الدستور والمؤسسات وأسس العمل الحكومي.
وقال خلال عشاء أقامه قسم انطلياس النقاش الكتائبي بحضور فعاليات وحشد من المحازبين:
خرب البلد عندما قرر البعض بحثاً عن مكاسب موقتة ومحاصصة سياسية ووظيفية وخدماتية، فرط ١٤ اذار لصالح تسوية رئاسية هشّة ثبت فشلها عند اول امتحان، وثبت بما لا يقبل الشك ان البلد يدفع راهناً أكلاف باهظة نتيجة هذه التسوية التي حذرت الكتائب منها في حينه ولا تزال.
وسأل الرئيس الجميّل:لمصلحة من يعطل الدستور وتعطل الدولة والمؤسسات والهيئات الرقابية، مجيباً ان الرابح واحد هو تراكم الفساد والمحاصصة والزبائنية، والخاسر لبنان والاوادم.

وقال الرئيس الجميّل إن كلامي النابع من الحرص على لبنان لا ينفي وجوب قيام حوار لاعادة النظر بالتسوية واصلاح الخلل القائم، بل يدفع الى حوار وطني بعقل انفتاحي يفضي الى نتاج جديد من التفاهمات بين اللبنانيين ولمصلحة لبنان وللتوازن فيه .
وكان حضر العشاء الى جانب الرئيس أمين الجميّل و عقيلته السيدة جويس كل من الأمين العام نزار نجاريان و عدد من اعضاء المكتب السياسي و رئيس إقليم المتن ميشال الهراوي وعقيلته و رئيس قسم أنطلياس جوزف حشيمي ورئيس البلدية إيلي ابو جودة وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير من انطلياس والجوار. وكان استهل رئيس القسم كلمته مرحبا بالحضور ومستذكرا المحطات التاريخية والمفصلية التي خاضها حزب الكتائب.اما رئيس الاقليم فقد نوه بقسم انطلياس الذي لطالما شكل العلامة الفارقة في ساحل المتن لاسيما وان هذه البلدة هي حاضنة لتاريخ تأسيس لبنان الكبير.كما لفت الى تضحيات شباب انطلياس الذين تركوا مدارسهم وجامعاتهم للدفاع عن الوطن وشاركوا في تحرير حارة الغوارنة لكي تبقى انطلياس لبنانية.الهراوي اكد ان مشروعنا اليوم لبناني بامتياز فيما الاخرون مشروعهم هو كل شيىء ما عدا لبنان ومشروعنا يهدف الى ابقاء الطاقات في لبنان ومشروعهم ابعاد هذه الطاقات وتهجيرها.
وردا على من ينتقد الكتائب التي تتحدث دائما عن شهدائها قال الهراوي :"لولا تضحيات شهدائنا لم نكن هنا اليوم واذا كانوا هم من دون ماضي وتاريخ فهذا لا يعني ان كل الناس من دون تاريخ ."
وسأل من ناحية اخرى بأي مكتسبات يجب ان نضحي بعدما ابتلع الفاسدون كل خيرات الوطن خصوصا ان ما من شيى مؤمن المواطن فلا تعليم ولا طبابة ولا ضمان شيخوخة ولا انماء ولا كهرباء والناس طمرتها النفايات والضرائب تأكل الاخضر واليابس.

المصدر: Kataeb.org