عقد عادي للمجلس النيابي يبدأ الخميس... وبري كان يخشى ان ينسحب عليه التعطيل

  • محليات
عقد عادي للمجلس النيابي يبدأ الخميس... وبري كان يخشى ان ينسحب عليه التعطيل

يدخل المجلس النيابي بدءاً من يوم الخميس المقبل الخامس عشر من آب الجاري في العقد العادي الذي يفترض ان يشهد عدة جلسات عامة يخصص معظمها لاستجواب الحكومة ومساءلتها في العديد من المواضيع الانمائية والملفات الادارية العالقة التي يحول عدم اتمامها دون انتظام سير الامور والعمل في العديد من المؤسسات الرسمية.

وفي مقدم هذه الملفات تشكيل مجالس ادارة وهيئات ناظمة للكثير من الدوائر مثل الكهرباء والاتصالات وغيرهما من المرافق العامة.

وتكشف مصادر قريبة من عين التينة ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري لطالما حض الحكومة قبيل عودة التئامها وفي اللقاءات والاتصالات التي جرت على هذا الصعيد على ضرورة القيام بهذه الخطوات وأقله تعيين الهيئات الناظمة التي حضت عليها الدول الراعية والداعمة للبنان وربطت بينها وبين تقديم المساعدات من أجل تطوير البنى التحتية على غرار مؤتمر"سيدر" وسواه من المنتديات الاقتصادية الدولية.

وتتابع المصادر ان الهم الاساس لدى الرئيس بري كان تعبيد طريق الحكومة وعودتها الى الاجتماع وذلك تلافياً لانسحاب تعطيلها على المجلس النيابي لذلك هو اليوم وبعد نجاح مساعيه يحرص على عقد جلسات مناقشة لسياستها وعملها خصوصاً وان هناك أجواء نيابية ضاغطة تتكون من خلال اللقاءات النيابية التي تعقد كل اربعاء في عين التينة او في الاتصالات التي يتلقاها من رؤساء الكتل النيابية والعديد من النواب.

واذ يثني الرئيس بري على اداء المجلس النيابي ونشاط لجانه وعملها التي أنجزت درس وأقرت غالبية مشاريع القوانين والاقتراحات التي قدمت الى المجلس، فهو يرى ان جلسات مساءلة الحكومة من شأنها ان تضخ الدم في شرايين الحياة السياسية والكثير من المؤسسات التي اصاب الترهل والتباطؤ عملها.

وتتوقع المصادر ان يدعو الرئيس بري خلال الأيام القليلة المقبلة هيئة مكتب المجلس الى الاجتماع من أجل جدولة الملفات والمشاريع المراد درسها وانجازها وحسب الأولوية وذلك للدعوة الى جلسات المساءلة خصوصاً وانه يتجه الى عقد اكثر من جلسة في الشهر.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية