علوش عن حسان دياب: العاجز ليس لديه الا التشكي واللّعي

  • محليات
علوش عن حسان دياب: العاجز ليس لديه الا التشكي واللّعي

استحقاقات داهمة تنتظر لبنان، أبرزها "اليوروبوند" والوضع الاقتصادي المعيشي والاجتماعي المتردي، وصولاً الى الاصلاحات التي ينتظرها المجتمع الدولي. في ظل هذه المعطيات، ابتعد تيار "المستقبل" عن هذه الحكومة التي يعتبرها حكومة "اللون الواحد" أو بالأحرى حكومة "حزب الله" بامتياز، ليتفرغ راهناً لإعادة تموضعه على الساحة السياسية ورصّ صفوف مناصريه، مترقباً المستجدات بخوف وحذر. فكيف ينظر "المستقبل" الى المرحلة الراهنة وهل من أفق أمام لبنان؟

عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش قال لـ"المركزية": "طالما اسباب فشل الدولة لم تُعالج فالامور ذاهبة الى مزيد من التدهور. ما وصلنا اليه سيئ، لكننا سنصل بعد الى اسوأ منه".

وفي ما خصّ دفع سندات "اليوروبوند" حيث نعاين انقساماً في الرأي، بين مؤيد لدفع على الأقل جزء منه كالرئيسين ميشال عون وحسان دياب، وبين رافض كلياً للدفع، كالثنائي الشيعي. ورداً على سؤال عما اذا تمكن "حزب الله" من فرض قراره على السلطة، لفت علوش إلى "أن لا داعي لوجود دليل على سيطرة "حزب الله" وفرض رأيه، فهذه الحكومة من صنعه ولولا موافقته لما أبصرت النور"، لافتاً إلى "ان حزب الله فرض رأيه و"مصائبه" أيضاً، بكل ما للكلمة من معنى. حتى ان آخر تسرّب لـ"كورونا" أحد اهم اسبابه حزب الله، لأن الجماعة التي يرسلها ويحضرها من والى لبنان لا تمكن مراقبتها، لا على الحدود البرية ولا الجوية".

وعما اذا كان الرئيس دياب يقصد الحريري بكلامه عن "الأوركسترا" التي يتهمها تارة بالتحريض على لبنان في الخارج لحجب المساعدات عنه، وأخرى "بالتزوير واجتزاء الحقائق للتشويه والتحريض"، أوضح علوش "أن العاجز ليس لديه الا التشكي و"اللّعي"، فإذا كان باستطاعة سعد الحريري حقيقةً ان يعوق اموره، فهذا يعني ان الحريري قوي جدا، عندئذ لماذا تتخلى الدولة عنه، واذا كان هو عاجزاً فلماذا جاء الى موقع المسؤولية؟".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية