علوش: لا رسالة ولا من يراسلون!

  • محليات
علوش: لا رسالة ولا من يراسلون!

نفى نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش ان يكون الحريري قد وجه رسالة الى عون.

ما زالت قضية الفيديو المسرب لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يتهم فيه الرئيس المكلف سعد الحريري بـ"الكذب" تتفاعل، وتزيد على ملف تأليف الحكومة العقد... حيث باتت القضية "اعتذار" قبل اي خطوة اخرى، الامر الذي يمهد لعقد الاجتماع الـ 15 بين الرجلين.

وفي هذا الاطار، اكد نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش ان الرئيس الحريري ما زال عند شروطه وموقفه، قائلا: الحريري قرر عدم التعليق على الكلام الذي يهين رئاسة الجهورية قبل رئاسة الحكومة، لكنه في الوقت عينه مستعد للتعاون اذا اقترب عون من الطرح الذي قدمه حول تشكيل الحكومة.

وردا على سؤال، نفى علوش عبر وكالة "اخبار اليوم" ان يكون الحريري قد وجه رسالة الى عون، قائلا: هناك نوعان من الرسائل:

- اما هذه الرسالة تكون مكتوبة حملها احدهم

- او رسالة شفهية نقلتها شخصية ما بتكليف من الحريري.

واضاف: النوعان غير متوفرين، سائلا: كيف ارسلت هذه الرسالة؟ وكيف وصلت؟ هل هي شفهية؟ هل احدهم اخذها على عاتقه وقالها بطريقة خاصة، ام ما سرب اليوم هو موقف للرئيس عون بانه لن يتصل بالحريري ولا يريد اللقاء به!.

واكد ان الحريري اعتبر الكلام الذي قاله رئيس الجمهورية اهانة لرئاسة الحكومة، وهو (اي عون) يرفض ان يتراجع عن هذه الاهانة، في وقت هو مطالب بالاعتذار.

وردا على سؤال، اعتبر المصدر ان الحل بيد عون نفسه، فهل هو يريد انهاء عهده ببعض الانجاز ووقف الانهيار، فان ذلك يكون بالتفاهم مع الحريري، والاقتراب من طرحه.

وختم: اما اذا كان عون يحاول تفشيل الحريري كي لا يظهر "صهره" النائب جبران باسيل في موقع المهزوم فهذا يعني ان نهاية الجمهورية ستكون في عهده !

المصدر: وكالة أخبار اليوم