عناصر الاشتراكي استنفروا...ماذا حصل على دوار بعقلين بيت الدين؟

  • محليات
عناصر الاشتراكي استنفروا...ماذا حصل على دوار بعقلين بيت الدين؟

أوضح الناشط سماح قعسماني من بعقلين أنه خلافا لما قاله الحزب التقدمي الاشتراكي، فإن المتظاهرين لم يحاولوا رفع قبضة الثورة على تمثال الشهداء، وإنما كانوا يريدون رفعها في المنطقة، ولكن بطريقة ما وصل الخبر إلى الحزب الاشتراكي بأن مجموعة الشبّان يريدون رفع الشعار على التمثال نفسه، فتوجه عدد كبير من أنصار الحزب الاشتراكي إلى المكان وحصل إشكال بين الطرفين.

وأشار إلى أن شباب الحراك انسحبوا من المكان.

وبعد الظهر، تجّمع مناصرو الحزب الاشتراكي بأعداد كبيرة عند دوار بعقلين بيت الدين قرب النصب التذكاري وخلال الوقفة مرّت احدى السيدات في سيارتها وقامت بمهاجمتهم بعبارات انتقادية لاذعة فما كان من الحزبيين الا ان انهالوا بالضرب على السيارة وقامت العناصر الامنية في المكان بفض الإشكال.

وأكدوا انهم "مع الحراك، لكننا نرفض المس بمقدساتنا، خصوصا أن لهذه الساحة رمزيتها بوجود التمثال الذي وضع تخليدا لذكرة ثورة ال- 58 والاجتياح الاسرائيلي والحرب الاهلية".

وكان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قد غرّد عبر حسابه على تويتر قائلا: "مع احترامي لحرية الرأي والتعبير لكن للحزب التقدمي الاشتراكي مقدسات. ان النصب التذكاري على دوار بعقلين هو تراث الحزب والجبل منذ ثورة ١٩٥٨ إلى التضحيات الهائلة اثناء الحرب الاهلية حفاظا على الوجود ودفاعا عن عروبة  لبنان وفي مواجهة اسرائيل. ان هذا النصب مقدس ولن نسمح بتدنيسه".

 

المصدر: Kataeb.org