عوده: كم نحن بحاجة إلى أناس أمناء للوطن

  • محليات
عوده: كم نحن بحاجة إلى أناس أمناء للوطن

دعا المطران الياس عودة الى عدم اليأس

ألقى متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، عظة الأحد، قائلاً: "كــم نــحــن بــحاجــةٍ إلــى أشــخــاصٍ يــؤمــنــون بــالــمــســاواةِ بــيــن البشــر، ويحــتــرمــون إخــوتَــهــم فــي الإنــســانيــةِ، ويــدافــعــون عــن كــرامــتِــهــم وحــريــتِــهــم وحــقِّــهــم فــي العيــشِ الــكــريــمِ الآمـنِ عِــوَضَ حَــسَـــدهِــم ومُــضــايــقــتِــهــم ومــصـــادرةِ خــيـــراتِــهـــم وحـــرمـــانِــهـــم مـــن حــقـــوقِــهـــم"، مضيفاً: "كــم نــحــن بــحــاجــةٍ إلــى مــؤمــنــيــن بالــلــه صــادقيــن، لا يَــتَـــوسّــلـــون الـــديـــنَ مـــن أجـــل غـــايـــاتِــهـــم ومــصـــالــحِــهـــم، بـــل يَشهــدون لإيــمــانِــهــم بــأعــمــالِــهــم الحــســنــة وســيــرتِــهــم الــنــاصــعــة وســلــوكِهــم المســتــقــيــم. كــم نــحــن بــحاجــةٍ إلــى مســيــحــيــيـن مــؤمــنــيــن بمســيــحِــهــم الــغــالــبِ الــمــوت، الــذي تــنــازلَ واتــخــذَ جســداً مــن أجـــلِ خــلاصِــنــا، ومــاتَ لــيَــفــتــديــنــا بــدمِــه الــكــريــم، مــســيــحــيــيــن يَشــهــدون لــمسيــحِــهــم بــالــقــولِ والــفــعــلِ والــحــيــاة، دون خــوفٍ ولا مــواربــة، ويُــسْــتَــشـــهـــدون مـــن أجـــلِ إيــمـــانِــهـــم بــه".

وأضاف المطران عوده: "(...) لا يَــخــتَــبِـــرَنَّ أحـــدٌ رَحــمَـــةَ الـــرَّبّ، ولا يَــمَــسُّـــوا جَــسَـــدَ الــمَــســيـــحِ ودَمَـــهُ بِــســـوءٍ لَــفــظِـــيّ، بَـــلْ الــحَـــرِيُّ بِــهِـــم أَنْ يَــبــحَــثـــوا عَـــنِ الأَســبـــابِ الــحَــقــيــقــيَّـــةِ لِانــتِــشـــارِ الأمـــراضِ والأَوبِــئَـــة"، مشيراً إلى أنَّ "جَــسَـــدَ الـــرَّبِّ ودَمَـــهُ يُــعــطَــيـــانِ لِــلــمُـــؤمِــنــيـــنَ لِــشِــفـــاء الــنَّــفـــسِ والــجَــسَـــد، وهَـــذا إِيــمـــانُــنـــا، وعَــلَــيـــهِ سَــنَــبــقـــى ثـــابِــتــيـــن، وقَـــد تَـــأَكَّـــدْنـــا مِــثـــلَ تـــومـــا مِـــن هَـــذِهِ الــحَــقــيـــقَـــة. نَــحـــنُ نَــعـــرِفُ كَــهَــنَـــةً وقـــديــســيـــن خَـــدَمـــوا سَـــنَـــواتٍ طَــويــلَـــةً فـــي الــمُــســتَــشــفَــيـــات، وكـــانـــوا يُــنـــاوِلـــونَ الــمَـــرضـــى والــمَـــوبـــوئــيـــن، ثُـــمَّ يَــتَــنـــاوَلـــونَ مِـــن بَــعـــدِهِـــم مـــا يَــتَــبَــقَّـــى فـــي الــكَــأسِ الــمُــقَـــدَّسَـــة، ولَـــمْ يَــمـــرَضـــوا بَــتــاتًـــا. لا نَــتَــحَـــدَّثُ عَـــنْ خُـــرافـــاتٍ، بَـــلْ عَـــنِ الــمَــســيـــحِ الــقـــائِـــمِ مِـــنْ بَــيـــنِ الأَمـــواتِ، الَّـــذي خــلّـــصَ الــعـــالَـــمَ مِـــنَ الــمَـــوت، والَّـــذي لَـــنْ يَــســمَـــحَ بِـــأَنْ يَــنــتَــقِـــلَ أَيُّ مُــسَــبِّـــبٍ لِــلــمَـــوتِ عَــبـــرَ جَــسَـــدِهِ الــطَّـــاهِـــرِ ودَمِـــهِ الــكَـــريـــم". 

وتابع: "لا تَــخـــافـــوا إِن اعــتَـــرَضَــتْــكُـــم آلامُ هَـــذِهِ الــحَــيـــاة، ولا تَــيـــأَســـوا أو تَــفــقِـــدوا جُـــرأَةَ الإِيــمـــانِ وثَــبـــاتَـــهُ، بَـــلْ دافِــعـــوا عَـــنِ الــحَـــقِّ بِــكُـــلِّ مـــا أُوتِــيــتُـــمْ مِـــنْ قُـــوَّة"، ذاكراً "الــشــهـــداءِ الـــذيـــن أقــمْــنـــا ذكـــراهـــم فـــي 6 أيـــار، الأبــطـــالِ الـــذيـــن اســتُــشــهـــدوا مـــن أجـــل الــحــقِ والــحـــريـــةِ، حـــريـــةِ الـــوطـــنِ وحـــريـــةِ الــقــلـــم. هـــؤلاء رفــضـــوا الـــذِلَّ وحُــكـــمَ الــغـــريـــب، ونـــاضــلـــوا وتــكــلّــلـــوا بـــإكــلــيـــل الــشــهـــادة. فــلــيــكـــنْ ذكـــرُهـــم وســـائـــرَ الــشــهـــداءِ مـــؤَبّـــداً".

ودعا المطران عوده إلى ألا "نَــشُـــكَّ أَبَـــدًا بِــقُـــدرَةِ إِلَــهِــنـــا الــنَّـــاهِـــضِ مِـــنْ بَــيـــنِ الأَمـــواتِ، وأَنْ نُــطــلِـــقَ الــصَّـــوتَ عـــالِــيًـــا مُــبَــشِّـــريـــنَ بِـــالــقِــيـــامَـــةِ الــبَــهِــيَّـــة، الَّــتـــي عَــلَــيــنـــا أَنْ نُــظــهِـــرَهـــا مِـــنْ خِـــلالِ عَــيــشِــنـــا إِيَّـــاهـــا، شـــاكِـــريـــنَ الـــرَّبَّ عــلـــى كُـــلِّ امــتِــحـــانٍ نَــمُـــرُّ بِـــهِ، إِذ هَـــدَفُ هَـــذِهِ الإِمــتــحـــانـــاتِ أَنْ يَــقـــوى إِيــمــانُــنـــا، لا أَنْ نَــصِـــلَ إلـــى الــيَـــأسِ الــمُــمــيـــتِ لِــلــنَّــفـــسِ والــجَــسَـــد". 

 

 

 

المصدر: Kataeb.org