عون أمام 3 خيارات... فهل تتدحرج الكرة الى مجلس النواب؟

  • محليات
عون أمام 3 خيارات... فهل تتدحرج الكرة الى مجلس النواب؟

بلغت الاتصالات في شأن التأليف الحكومي ذروتها أمس، وبدا "الدّق حشر" بين جميع المعنيين به، مع الاعلان عن زيارة الرئيس المكلّف مصطفى أديب لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم، وسط معلومات متضاربة عن انّه سيحمل في جعبته تشكيلة وزارية من 14 وزيراً من عدمه، في ظلّ اعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري "من عندياتنا" عدم المشاركة في الحكومة، وكذلك ابداء رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل الموقف نفسه، ليتلقّى الاخير مساء أمس، اتصالين هاتفيين من كل من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس المكلّف، من دون ان يرشح اي شيء عن مضمونهما.

أشارت مصادر مطلعة لـ"الجمهورية" إلى انّ رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب "إذا عرض تشكيلة الأمر الواقع على رئيس الجمهورية اليوم، كما هو متوقع، مستنداً الى زخم المبادرة الفرنسية وسيف مهلة الـ15 يوماً، فإنّ عون سيكون أمام الخيارات الآتية: رفض التشكيلة والطلب من الرئيس المكلّف إعادة البحث فيها حتى تنال موافقة الكتل الاساسية، التمهّل بعض الوقت قبل البتّ بها، او الموافقة عليها، وبالتالي تسديد الكرة الى ملعب مجلس النواب.

واضافت المصادر: "اذا اعتمد عون السيناريو الاخير وتدحرجت الكرة الى المجلس، فإنّ "الثنائي الشيعي" سيكون بدوره أمام الاحتمالات الآتية: الانسحاب من جلسة الثقة، وبالتالي الدفع نحو إلغائها نتيجة النقص في ميثاقيتها، حضور الجلسة مع حجب الثقة عن الحكومة وترك اللعبة السياسية تأخذ مجراها، أو حضور الجلسة النيابية ومنح الثقة".

المصدر: الجمهورية