عون: الهجوم الإسرائيلي بالطائرات المسيّرة بمثابة إعلان حرب ويحق لنا الدفاع

  • محليات

 تشاور رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر اليوم، في التطورات التي استجدت بعد العدوان الاسرائيلي على كل من الضاحية الجنوبية في بيروت ومنطقة قوسايا في البقاع. 
وتقرر دعوة المجلس الأعلى للدفاع إلى اجتماع طارئ يعقد الساعة الخامسة بعد ظهر غد الثلاثاء في قصر بيت الدين، ويحضره الوزراء أعضاء المجلس وقادة الأجهزة الأمنية، وذلك لمناقشة المستجدات واتخاذ القرارات المناسبة في شأنها. وفي اطار المعالجات السياسية للاعتداء الاسرائيلي على الضاحية والبقاع، تابع رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بيت الدين التطورات التي استجدّت بعد العدوان الإسرائيلي الذي استهدف فجر امس الاحد الضاحية الجنوبية من بيروت بالإضافة الى التحقيقات الجارية في هذا الصدد.

ورأى ان الإعتداءين على الضاحية ومنطقة قوسايا يخالفان القرار 1701 وما يسري على لبنان في مندرجاته يجب أن ينطبق على اسرائيل.

وقال:" نحن شعب يسعى إلى السلام وليس إلى الحرب، ولا نقبل أن يهددنا أحد بأي طريقة" مشددا على ان ما حصل هو "بمثابة اعلان حرب" يتيح لنا اللجوء إلى حقنا بالدفاع عن سيادتنا واستقلالنا وسلامة أراضينا.

كما اجتمع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي مع وزيري الداخلية والبلديات ريا الحسن والدفاع الياس بو صعب، في حضور الوزير السابق غطاس خوري وتم عرض التطورات والمستجدات الامنية الاخيرة من مختلف جوانبها.

والتقى الحريري قائد الجيش العماد جوزاف عون ومدير المخابرات طوني منصور، في حضور الامين العام لمجلس الدفاع الاعلى اللواء الركن محمود الأسمر، واطلع منهم على الاوضاع الامنية في البلاد وشؤون المؤسسة العسكرية.

الحريري استقبل لاحقا المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان  كوبيتش وكانت جولة أفق حول التطورات الأمنية المستجدّة.

الى هذا، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش.

وكان الرئيس بري قد تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، عبر فيه عن إستنكار وإدانة مجلس الأمة والشعب الكويتي للعدوان الإسرائيلي الذي استهدف لبنان، مبديا كل الإستعداد لتقديم كل الدعم للبنان في مواجهة العدوانية الإسرائيلية.

 

 

المصدر: Kataeb.org