غاز لبنان في منأى عن خطر الإتفاقات الإقليمية

  • إقتصاد
غاز لبنان في منأى عن خطر الإتفاقات الإقليمية

يتركز اهتمام العالم اليوم على استخراج الغاز فيما يسود نوع من أنواع إهمال النفط. وعليه، تتطلّع توتال، التي تنوي بدء استكشاف النفط في لبنان اعتباراً من الشهر المقبل، الى نتائج مهمة من حيث العثور على الغاز في البلوك 4.

أعلن رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس أنّ اليونان وقبرص وإسرائيل ستمضي قدماً في إنشاء خط أنابيب ينقل الغاز من شرق البحر المتوسط إلى أوروبا. ويبدأ هذا الخط من اسرائيل، ويكمل طريقة نحو قبرص ومنها الى اليونان فإيطاليا، لمَد جنوب أوروبا بالغاز.

 

وسيوقّع ميتسوتاكيس مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس في أثينا والجانب الاسرائيلي في 2 كانون الثاني اتفاقاً بشأن خط الأنابيب الذي سيسمّى إيست/ميد، على أن يبرم الاتفاق عندما توقع عليه إيطاليا أيضاً. فهل يشكل هذا الخط، اذا ما تمّ السير به، منافسة حقيقية لغاز لبنان الذي لم يتّضح حتى الآن رسمياً الطريق الذي سيسلكه للدخول الى أوروبا؟

 

زهر

 

قلّل الخبير النفطي عبود زهر من أهمية هذا الاتفاق وقال لـ«الجمهورية»: انّ هذه الاتفاقية ولدت ميتة، مشيراً الى أنه يجري الحديث عن هذا الخط منذ نحو 4 سنوات، ويعود الحديث عنه بجدية كلما اقتربت الانتخابات الاسرائيلية بهدف تعويم نتنياهو، وهذا ما حصل في الانتخابات الماضية.

 

واعتبر انّ السير بهذا المشروع دونه الكثير من المخاطر، أولها مشاكل تقنية تتمثّل خصوصاً في ارتفاع أعماق البحار ما بين قبرص واليونان لتفوق 3500 متر في بعض الاماكن بما يصعّب مرور هذا الخط في اليونان، عدا عن أن لا جدوى اقتصادية من هذا الخط، لأنه وفق المعطيات فخط الغاز المزمع إنشاؤه لا يمكنه أن ينافس اسعار الغاز الروسي الذي يباع لأوروبا، عدا عن انّ كلفة إنشائه تصل الى نحو 8 مليارات دولار، وحتى اليوم لم تعلن الجهات التقنية، أي الشركات، علناً موافقتها على إنشاء هذا الخط، بما يؤكد انّ الاعلان عن إنشائه هو لأسباب سياسية لا اكثر.

 

اضاف: بما انّ الغاز الذي سيصل عبر هذا الخط ستكون كلفته أعلى بكثير من الغاز المورّد من روسيا، فإنّ السؤال الآتي سيكون مطروحاً: هل الاوروبيون مستعدون ان يدفعوا ثمناً أغلى لشراء الغاز عبر هذا الخط؟ هذا السؤال محط جدل وانقسام في اوروبا، فبعض الدول تريد شراء الغاز عبر هذا الخط ولو كان ثمنه أغلى بحجّة انه يجب تنويع إمدادات الطاقة الواردة الى اوروبا، في حين ترفض بعض الدول الاخرى ذلك مثل المانيا وهولندا لأنّ الكلفة أعلى ولا جدوى اقتصادية منها.

 

ومعلوم انّ روسيا تورّد 60 في المئة من غازها الى اوروبا بسعر زهيد يصعب منافسته.

 

موقع لبنان من المنافسة

 

يؤكد زهر انّ لبنان خارج هذا الخط حكماً لأنه يستحيل ان يدخل كشريك بأيّ مشروع تكون لإسرائيل يَد فيه، واتّكالنا ان نصدّر الغاز إمّا بحراً الى تركيا ومنها الى اوروبا، او من لبنان الى سوريا بَرّاً فتركيا ومنها الى اوروبا، الّا انه اكد انّ هناك نحو 10 سنوات تفصلنا عن التصدير.

 

وأكد انه حتى لو تمّ السير بخط إسرائيل - قبرص - اليونان فأوروبا، فإنّ السوق الاوروبية تحتاج الى استيراد المزيد من الغاز اذا ما أنتجناه بعد 10 سنوات. وبالتالي، لا خوف على مصير الغاز اللبناني. وَعزا ذلك لأنّ كل الدول اليوم تخفّف من إنتاج النفط الخام وتتجه نحو استخراج الغاز، خصوصاً انّ هناك توجّهاً في اوروبا نحو الطاقة المتجددة.

 

وأكد انّ في لبنان غازاً ونفطاً، الّا انّ اهتمام الشركات العالمية اليوم، لاسيما في لبنان، يتركّز على استخراج الغاز من دون غيره، لأنّ الناس يحاولون الاستغناء تدريجاً عن النفط.

 

وأوضح انّ البلوك رقم 4، الذي ستُباشر توتال حفره اعتباراً من الشهر المقبل، يهدف الى استخراج الغاز. وللتذكير فإنّ هذا البلوك يمتد على مساحة 2400 كلم2 بما يمثّل تقريباً نحو 25 في المئة من مساحة لبنان. وهو يبعد 7 كلم عن منطقة البوار، ويمتد من نهر الكلب الى ما قبل طرابلس. ومن المقرر أن يبدأ الحفر في البلوك رقم 9 في نهاية العام المقبل ايضاً بهدف استكشاف الغاز.

 

الجدير ذكره انّ الحكومات الأوروبية وإسرائيل اتفقتا في نيسان الماضي على المضي قدماً نحو مشروع خط أنابيب في البحر المتوسط لنقل الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى أوروبا، وحددت تاريخاً مستهدفاً للانتهاء منه هو عام 2025. وتحرص أوروبا على تنويع موارد إمدادات الطاقة، وتريد اليونان الترويج لنفسها كمركز لنقل الغاز من شرق البحر المتوسط إلى القارّة.

 

ويأتي أحدث إعلان عن خط الأنابيب بعد أسابيع من توقيع تركيا وليبيا اتفاقاً للحدود البحرية في البحر المتوسط، يمكن أن يعقّد نزاعات أنقرة مع دول المنطقة.

المصدر: الجمهورية

Mobile Ad - Image