فرنسا مصّرة على إنجاح مبادرتها... وماكرون يجري سلسلة إتصالات

  • محليات
فرنسا مصّرة على إنجاح مبادرتها... وماكرون يجري سلسلة إتصالات

تكثفت الاتصالات الفرنسية في الساعات الماضية ومن المتوقع ان تنشط في الايام المقبلة في مسعى لايجاد حلّ للعقد التي تحول دون تشكيل الحكومة.

تلقى الرئيس ميشال عون اتصالاً من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تناول الوضع الحكومي وضرورة الاستمرار في المساعي لتأمين ولادة الحكومة في اقرب وقت ممكن.

وبحسب معلومات الـLBCI فان ماكرون سيجري اليوم شخصيا سلسلة اتصالات مع القيادات السياسية اللبنانية للعمل على حلّ الاشكالات التي تُعيق تأليف الحكومة.

كما توقعت المصادر ان تتكثف الاتصالات لان فرنسا مصرة على انجاح مبادرتها حتى لو اضطرت الى ادخال بعض التعديلات عليها.

في سياق متصل، اشارت معلومات الـmtv الى ان ماكرون اتصل ببري والحريري بالإضافة الى اتصاله المعلن برئيس الجمهوريّة متمنياً بذل المزيد من الجهود للوصول الى نتيجة إيجابيّة في الملف الحكومي.

واضافت المعلومات ان فرنسا ليست في وارد تجميد مبادرتها وهي غير محصورة بمدّة محدّدة تنتهي الأحد، ويتمّ حاليّاً البحث عن مخارج للملف الحكومي من بينها أنّ المداورة في الحقائب الوزاريّة لم تكن جزءاً من المبادرة الفرنسيّة."

ووفق معلومات mtv أنّ أديب كان أعدّ كتاب الاعتذار وحمله معه الى بعبدا لكنّه تلقّى اتصالاً من باريس ما دفعه الى التريّث لأيّام.

كما تشير المعلومات الى أنّ رؤساء الحكومات السابقين أعدّوا بياناً لتوزيعه بعد إعلان أديب اعتذاره إلا أنّهم أجّلوا ذلك بعد تريّثه.

مصدر نيابي قال لـ"مستقبل ويب" تعليقا على ما أوردته "ام تي في" أن من بين المخارج المطروحة حالياً للملف الحكومي أن المداورة لم تكن جزءاً من المبادرة الفرنسية": "الأصح ان حصرية حقيبة المالية أو غيرها لطوائف معينة لم يكن جزءاً من اتفاق الطائف ولا اثر له في الدستور".

وافادت معلومات الـ"MTV" عن استياء لدى رؤساء الحكومات السابقين من اتهامهم بعرقلة تشكيل الحكومة ورمي المسؤولية عليهم بعدما كانوا ساروا بالمبادرة الفرنسية".

واشارت الى ان الثنائي الشيعي أطفأ محرّكات اتصالاته في الساعات الأخيرة معتبراً أنّ كرة تأليف الحكومة باتت في ملعب الفرقاء الآخرين.

 

المصدر: Kataeb.org