فضيحة بيئية في بعبدا

  • متفرقات
فضيحة بيئية في بعبدا

أصدر ناشطون بيئيون في جمعيتي "الحركة البيئية اللبنانية" و"الأرض - لبنان" بيانا تحدثوا فيه عن "فضيحة بيئية في بعبدا".

أصدر ناشطون بيئيون في جمعيتي "الحركة البيئية اللبنانية" و"الأرض - لبنان" بيانا تحدثوا فيه عن "فضيحة بيئية في بعبدا"، وجاء فيه: "أقرب غابة طبيعية إلى بيروت، غابة خندق الرهبان بعبدا، المصنفة ذات أهمية محلية وعالمية للتنوع البيولوجي Key Biodiversity Area بحسب تقرير البروفيسور غسان رمضان جرادي رئيس (المجموعة الوطنية التنسيقية للمناطق الرئيسية للتنوع البيولوجي)، مهددة بمشروع محطة للمحروقات على مدخلها الجنوبي".

وتابع البيان: "بعد ما رفض وزير البيئة طارق الخطيب هذا المشروع مرتين، عاد ووافق عليه في المرة الثالثة خلافًا لموقف اللجنة التقنية في الوزارة لمراجعة الفحص البيئي المبدئي، وأعطى محافظ جبل لبنان القاضي محمد المكاوي بعدها ترخيصا بالإنشاء لمحطة توزيع محروقات سائلة مع غسيل وتشحيم السيارات... في غابة خندق الرهبان، مما دفع جمعيتي الحركة البيئية اللبنانية وجمعية الأرض - لبنان بالتقدم بمراجعة إبطال لدى مجلس شورى الدولة ضمن المهلة القانونية".

وتابع: "علمنا اليوم ان صاحب مشروع المحطة تقدم من بلدية بعبدا - اللويزه برخصة بناء المحطة علما ان البلدية وضعت أكثرية العقارات في بعبدا قيد الدرس حفاظًا منها على المساحات الخضراء وعلما ان مجلس شورى الدولة لم يصدر حكمه بعد".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام