فيديو للحرس الثوري الإيراني: لا تعرّضوا حياتكم للخطر...وبريطانيا تؤكد: لا تبادل للناقلات مع إيران

  • إقليميات
فيديو للحرس الثوري الإيراني: لا تعرّضوا حياتكم للخطر...وبريطانيا تؤكد: لا تبادل للناقلات مع إيران

ذكرت وكالة "تسنيم" للأنباء أنّ الحرس الثوري الإيراني نشر اليوم تسجيل فيديو يظهر فيما يبدو أفراداً تابعين له يوجهون تحذيراً لسفينة حربية بريطانية ويطلبون منها الابتعاد خلال احتجاز ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا قرب مضيق هرمز يوم 19 تموز.

ويقول ممثل لبحرية الحرس الثوري في التسجيل الذي بثته الوكالة: "مطلوب منكم عدم التدخل في هذه الأمور".

ويرد عليه صوت بلكنة بريطانية قائلاً أنّ "هذه السفينة الحربية البريطانية إف236. أنا على مقربة من مضيق معترف به دولياً مع سفينة تجارية إلى جواري تقوم بالمرور".

ويضيف ممثل بحرية الحرس الثوري: "لا تعرّضوا حياتكم للخطر". 

 

وزير الخارجية البريطاني: لن يكون هناك تبادل للناقلات مع إيران

هذا وتعتزم لندن إرسال قوات للخليج للمساهمة في حماية الملاحة البحرية من الاعتداءات الإيرانية، وفق ما أفادت اليوم الإثنين شبكة "سكاي نيوز" نقلا عن مصادر بريطانية.

وذكرت مصادر لشبكة سكاي نيوز، أن العسكريين البريطانيين الذين سيصلون إلى المنطقة سيتمركزون في البحرين.

وستمثل هذه القوات البريطانية جزءًا من عملية حماية الملاحة البحرية في الخليج، بعد الاعتداءات الإيرانية الأخيرة.

وفي هذا الإطار، اكد وزير الخارجية البريطاني الجديد، دومينيك راب، "انه لن يكون هناك تبادل للناقلات المحتجزة مع إيران، في احدث تصريح في شأن التوتر المتزايد بين الدولتين".

وفي تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، جزم راب "بان واشنطن تدعم مبادرة لأمن الخليج يقودها الاتحاد الأوروبي".

وتسعى بريطانيا ايضاً إلى تشكيل مهمة حماية بحرية بقيادة اوروبية لضمان سلامة الإبحار عبر مضيق هرمز بعد احتجاز إيران للناقلة والذي وصفته لندن بأنه عمل من قبيل "قرصنة الدولة".

وتابع راب "نطالب بالإفراج عن السفينة التي ترفع العلم البريطاني ولن يكون هناك تبادل لناقلات".

وشدد وزير الخارجية البريطاني على اهمية التزام إيران بالقانون الدولي.

ايران: تدخل الدول الأجنبية سيؤدي إلى زعزعة أمن الخليج

بدوره، كشف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن طهران اقترحت على واشنطن توقيع البروتوكول الإضافي هذا العام بدلا من عام 2023، مقابل إلغاء العقوبات، لكن هذا العرض وُوجه بالرفض مشددا على ان الحوار مع الولايات المتحدة ممكن إذا أدى إلى نتائج ملموسة لكن واشنطن لا تسعى للحوار.

وأكد موسوي أن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف لم يلتق أي مسؤول في الإدارة الأمريكية خلال زيارته نيويورك.

وحذر موسوي في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، من أن "الخطوة الثالثة من تقليص التزاماتنا النووية ستكون حازمة، في حال فشل الجهود الدبلوماسية".

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن تفعيل "إينستكس" (المالية الأوروبية للتبادل التجاري مع إيران) ليس الهدف الأكبر الأساس، إنما هو مقدمة لتنفيذ أوروبا التزاماتها.

وقال موسوي إن "التحالف العسكري الأوروبي المقترح (لحماية الملاحة في مضيق هرمز) مبني على أوهام، ولا ننصح ألمانيا والدول الأوروبية بالانضمام له"، مضيفا أن إيران هي المسؤولة عن تأمين الخليج ومضيق هرمز، ولأجل حماية أمن المنطقة لا حاجة لتشكيل تحالفات من خارجها".

وأوضح أن ضمان أمن المنطقة والخليج ومضيق هرمز لا يتم إلا عبر تعاون دول المنطقة، مشيرا إلى أن تدخل الدول الأجنبية في المنطقة سيؤدي إلى زعزعة أمن الخليج واستقراره.

المصدر: Kataeb.org