في الشمال...سباق بين الإنفراج والإنفجار!

  • محليات
في الشمال...سباق بين الإنفراج والإنفجار!

يبدو ان أزمة النفايات في الشمال في سباق بين الإنفراج والإنفجار!

ارجاء التحرّك

فقد أرجأت الحركة الاعتراضية على ملف النفايات في الشمال التحرّك الذي كان مقررًا اليوم "في وجه إهمال الدولة في معالجة موضوع النفايات في أقضية الشمال الأربعة"، داعية إلى "مواكبة جهود الدولة والسلطات المحلية لرفع النفايات وتبديد المخاوف والهواجس المشروعة من قِبل المعترضين وصولاً إلى حلّ مستدام وصحيّ لهذه الأزمة".
وأوضحت في بيان أنّ "الأمور قد تبدلت الآن، وكان لا بدّ من شكر رئيس الحكومة سعد الحريري على إهتمامه المباشر والوزراء المعنيين والنواب الذين واكبوا الحلول مع قيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي وسائر القوى الأمنية على مرافقتهم الحلّ الموقت والمقترح طالبين من الدولة تنفيذه بكافة المعايير الدولية البيئية والصحيّة حِفاظاً على المياه الجوفية وعلى صحّة أهلنا في المنطقة".
وأكّدت الحركة عدم السماح "لأحد من هنا أو هناك زرع الفتنة والشقاق بين الأهالي"، داعيةً الجميع إلى الوقوف وراء الدولة بمؤسساتها العسكرية والمدنية ولإعطائها الوقت اللازم لتركيب معامل الفرز وتطويره من المصدر لمعالجة النفايات بشكل كامل".

قطع أوتوستراد المنية ـ العبدة

وكانت قد أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام أن عددا من المواطنين قطعوا أوتوستراد المنية ـ العبدة الدولي في الإتجاهين، إحتجاجا على قرار عودة العمل على إنشاء مطمر تربل للنفايات، تزامنا مع تجمعات في محيط الأرض التي يتم العمل على إنشاء المطمر عليها.

تجدر الاشارة إلى أنه بعد انتهاء مهلة الشهر لرمي النفايات في مكب عدوة عادت الأزمة اليوم من جديد وبعد سلسلة من المناكفات حول ايجاد المطمر البديل كان آخرها اختيار جبل تربل كبديل وحل للأزمة من دون ان يقدم المعنيون التقارير التي تفيد عدم تضرر المنطقة من هذا المكب.

وكان قد استفز الاهالي ليلا توجّه شاحنات محملة بالنفايات الى المطمر المستحدث فقطعوا الطرق المؤدية اليه واشعلوا لهذه الغاية الاطارات وخصوصا لجهة الضنية تحديدا عند منطقتي الزحلان وعزقي.

 

اعتصام أمام سراي طرابلس

وأفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن مواطنين نفذوا اعتصاما أمام سراي طرابلس، احتجاجا على استحداث مطمر للنفايات في تربل، وذلك تزامنا مع اجتماع يعقد في قاعة الاستقلال، في سرايا طرابلس، برئاسة محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، لشرح خطة إدارة النفايات في الشمال، التي أعدتها وزارة البيئة.

وأعلن المعتصمون رفضهم فتح مطمر جديد للنفايات في تربل، لما له من آثار سلبية على المياه الجوفية والصحة العامة.

 

جريصاتي: قريبون من بداية الحلول في الشمال

وزير البيئة فادي جريصاتي وفي مؤتمر صحافي اكد "ان وزارة البيئة قامت بعملها كي لا تكون اللامركزية مجرد كذبة او شعار". وقال :"نحن قريبون من بداية الحلول في الشمال وعلى الجميع أن يتقبل فكرة أن الحل لن يرضي الجميع".

واعلن انّه "تمّ التواصل مع صاحب مشروع ميرادور والأرض قدمت مجانا وهناك اربعة بدائل بين المنية والضنية".

وقال جريصاتي: نواجه معارضة عند اللجوء إلى أي موقع نريد إنشاء مطمر فيه لكن علينا أن نلجأ إلى الحل الأقل ضررا لأن لا حل بيئيا من دون ضرر".

وشدد على "ان أي حل سيكون له معارضون ولا يمكن ان تكون النفايات منصة لزعامة".

وقال:"المكب العشوائي في عدوة قائم منذ 13 سنة ولم نسمع صوت اعتراض من أحد".

المصدر: Kataeb.org