في القصر الجمهوري...الحريري لم يلتقِ عون فقط وهذه هي التفاصيل!

  • محليات
في القصر الجمهوري...الحريري لم يلتقِ عون فقط وهذه هي التفاصيل!

تتحدث مصادر خاصة لـ"عربي بوست" عن لقاء بين الحريري وباسيل في القصر الجمهوري.

تتحدث مصادر خاصة لـ"عربي بوست" عن أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل كان حاضراً في القصر الجمهوري في بعبدا، يوم الأحد 25 تشرين الأول، عندما زار الرئيس المكلف سعد الحريري الرئيس ميشال عون وعقد معه لقاء مطولاً للاتفاق على تسهيل ولادة الحكومة.

وتتحدث المعلومات عن عقد لقاء بين الحريري وباسيل يومها، على هامش اجتماعه مع عون.

وتؤكد المصادر أنه وخلال الاجتماع تم الاتفاق على إيجاد صيغة للتفاهم باختيار شخص يرضى عنه الطرفان لتولي وزارة الطاقة التي يصر عون وباسيل على الاحتفاظ بها بعد تمسك الثنائي الشيعي بوزارة المال والصحة.

وهنا، يتم التداول بشخصية كريستيان قمير كونه يحظى برضى عون والحريري وباسيل.

وبحسب المصدر، فإن الحريري يكون قد حقق من تلك الخطوة مجموعة أهداف أهمها سحب الحقيبة من باسيل وإسنادها للطائفة الأرمنية، والسير بإصلاحات القطاع الكهربائي دون محاولات العرقلة المستمرة من باسيل وتياره.

وبحسب المصدر، فإن باسيل أصر خلال اللقاء على نيل وزارة الداخلية للتيار الوطني الحر مقابل التنازل عن وزارة الخارجية لصالح الطائفة السنية وتيار المستقبل، وهو ما وافق عليه الحريري كون الأخير يسعى لاستعادة علاقات لبنان الخارجية والتي تضررت خلال تولي باسيل للوزارة.

وسيرشح لهذا المنصب الرئيس المكلف السابق مصطفى أديب أو الأمين العام لوزارة الخارجية هاني شميطلي.

وخلال اللقاء طلب باسيل من الحريري إسناد الوزارة الدرزية الثانية للمعارضة الدرزية وعدم حصر التمثيل الدرزي بالحزب التقدمي الاشتراكي، لكن الحريري قال لباسيل إنه لن يتجاوز وليد جنبلاط وسيتفاهم معه على أي أمر يخص التمثيل الدرزي وأنه لا يرغب بتمثيل المعارضة الدرزية لتجارب سابقة مريرة.

المصدر: Agencies