في ذكرى استشهاده الـ15... هكذا استذكر السياسيون الشهيد رفيق الحريري!

  • محليات
في ذكرى استشهاده الـ15... هكذا استذكر السياسيون الشهيد رفيق الحريري!

في الذكرى الخامسة عشر لاستشهاده، هذه أبرز التصريحات التي استذكرت الشهيد رفيق الحريري.

في ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، قال رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي "خير ما يقال في ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي كتب صفحة مشرقة في تاريخ لبنان، هو ما قاله بنفسه "ما حدا اكبر من بلدو"".
وأضاف: "فليتعظ الجميع وللتوحّد كل الارادات لانقاذ لبنان قبل فوات الاوان. رحم الله فقيدنا الكبير". 

وبعد تلاوته للفاتحة على ضريح الشهيد الحريري، قال رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة: "هذه المناسبة من اجل التأكيد على نهج الاصلاح الذي قام به الشهيد الحريري ومن تابع مسيرته لاحقاً والظروف التي نعيشها هي الآن فترة صعبة ولكنها تحتاج الى وضوح في الرؤيا والعمل على ان تكون التوجهات السياسية مصوبة الى الوجهة الصحيحة".

غرّدت الوزيرة السابقة ريا الحسن على حسابها عبر "تويتر": "من أقوال الرئيس الشهيد، ضحيت كثيراً وتنازلت كثيراً، كنت أفعل ذلك من أجل البلد".
وكتبت الحسن: "هيدي هي الحريرية السياسية، وهيدا النهج اللي رح يبقى لانو ما بيعرف الا العلم والعمل والبناء والعطاء ولو عحساب التضحية بالذات".
وختمت: "الله يرحم الشهيد رفيق الحريري، حامل الامانة ونحنا مكملين المسيرة".
وفي السياق عينه، زار كل من الوزير السابق مروان حمادة والنائب السابق عمار حوري ضريح الشهيد الحريري.
وقال حوري في حديث تلفزيوني: "منذ 15 سنة وما زال رفيق الحريري هو الاستثناء خارج أي قاعدة فهو قدم لوطنه وللاجيال المقبلة ما لم يقدمه الآخرون، الا انه لفت الى ان هناك محاولة لتشويه صورته من بعض من يريدون ادخال الأمور بزواريب السياسة".
من جهته، قال حمادة: "الحريري شهيد الإستقلال وحرية لبنان والسلاح الذي استهدفني نفسه استهدفه واليوم سيكون مفصلياً بعد كلمة الرئيس سعد الحريري" مشيراً الى ان : "التسوية الرئاسية لم تكن جزءاً من إرث الحريري ولكن الحمد لله الرئيس سعد الحريري تخلص منها".
وتابع: "هذه المناسبة ليست فقط تعني الماضي انما المستقبل ايضاً، وبين روح الحريري والثورة في البلد، شيء يجمع ولا يفرق".
الوزير السابق محمد الصفدي غرّد في هذه المناسبة، فكتب: "في الذكرى الـ15 لغياب الرئيس الشهيد رفيق الحريري تظهر التطورات يومًا بعد يوم أن لبنان بأمس الحاجة إلى شخصية توافقية صلبة تبني الحجر دون أن تنسى البشر وتعيد لبنان إلى قلب العالم العربي والدولي. رحمه الله وأسكنه فسيح جنّاته".
أما الوزير السابق عادل أفيوني فقال عبر تويتر: "الرئيس الشهيد رفيق الحريري تكفل بدراستي في الخارج كاملة وفي أفضل الجامعات، مثلي مثل عشرات الآلاف من شابات وشبان لبنان من كل الطوائف والمناطق، علمنا ووضعنا على سكة الحياة والنجاح، هذا هو رفيق الحريري: رجل خير وعلم وإعمار، احب وخدم كل اللبنانيين، الى روحه الرحمة وله مني كل وفاء وعرفان".
الوزيرة السابقة فيوليت خيرالله الصفدي غرّدت بدورها كاتبة عبر تويتر: "يحيي لبنان الذكرى الـ15 لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري وهو يمر بمرحلة مفصلية خطيرة كالتي كان يمر بها آنذاك، وهو الذي كان يعرف أن لبنان لا يسير إلا بالتوافق الحقيقي ومد اليد للآخر والاهتمام بعنصر الشباب من أجل بناء المستقبل... رحم الله الرئيس الشهيد رفيق الحريري".
واستذكر النائب فؤاد مخزومي الشهيد رفيق الحريري، حيث قال عبر تويتر: "رحم الله الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، تحية لروحه في ذكرى رحيله ولارواح جميع من ساهم في وضع لبنان على طريق الاستقرار والتقدم".

أما النائب رولا الطبش، فصرحت بدورها من أمام ضريح الشهيد الحريري، قائلة: "اليوم نحن هنا لنقول أن نهج الحريرية أي نهج الاعتدال باقِ والبيت مفتوح اليوم لكل من يؤمن بلبنان الواحد ولبنان الاعتدال".

السفير البريطاني كريس رامبلينغ في ذكرى اغتيال الشهيد الحريري، قال: "بعد مرور 15 عاماً ما زالت أفكاري مستمرة مع عائلة رفيق الحريري اغتياله جريمة رهيبة أثرت على لبنان والعالم ولقد دعت المملكة المتحدة لفترة طويلة إلى إنهاء ثقافة الإفلات من العقاب ودعم حكم القانون والعدالة للجميع".

المصدر: Kataeb.org