في ضوء اتصالاته مع الاميركيين والسعوديين...3 انعطافات في كلام ماكرون !

  • محليات
في ضوء اتصالاته مع الاميركيين والسعوديين...3 انعطافات في كلام ماكرون !

قد تكون الخلاصة من المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان "لا حكومة في لبنان" قبل الانتخابات الرئاسية الاميركية.

قد تكون الخلاصة من المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان "لا حكومة في لبنان" قبل الانتخابات الرئاسية الاميركية، اذ قال: "على المستوى الدولي سنجمع مجموعة الدعم الدولي للحصول على موافقة الجميع على خارطة الطريق كي نتأكد من التزام وتعهد المجتمع الدولي على ذلك. ومن الان حتى عدة اسابيع اي لربما من الآن الى شهر وشهر ونصف، علينا ان نقوم بمراجعة لهذا التقدم على المستوى اللبناني، وان لم يحصل اي تقدم على المستوى الداخلي سنكون مرغمين لمقاربة الخيار الآخر".

 

3 انعطافات

وفي وقت سقطت فيه المهلة الاولى التي كان قد حددها بـ 15 يوما، تحت ضربات العقد والحصص المحلية او التي تغلف محليا لتغطية العقد الخارجية لا سيما منها التجاذب الايراني الاميركي، توقفت اوساط سياسية مواكبة للمبادرة الفرنسية، عند 3 انعطافات في كلام ماكرون:

- التصميم على مواصلة الدور الفرنسي في لبنان، وهو امر ابعد من مبادرة تأليف الحكومة، وبالتالي لا تراجع ولن يدع لبنان يسقط، وهذه نقطة ايجابية.

- النقطة الايجابية الثانية، الفصل بين الطبقة السياسية اللبنانية المتهمة بـ"سوء الادارة"، والشعب اللبناني الذي تحبه فرنسا ولن تتخلى عنه.

- انتقاد حزب الله وحركة امل وتحميلها مسؤولية في الفشل في تأليف الحكومة، مع العلم ان مثل هذا الكلام لم يصدر سابقا، اذ ان فرنسا كانت تتحدث دائما عن جناح عسكري وجناح سياسي لحزب الله، اما ماكرون بالامس فقد وضع الجناحين في سلة واحدة، وشدد على انه لا يمكن للحزب الاستمرار على هذا النحو، اي ميليشيا في الداخل وجيش ضد اسرائيل، والقتال كمرتزقة في الدول العربية. 

 

تصحيح المبادرة

ورأت الاوساط ان هذه الانعطافة ناتجة عن "تصحيح" المبادرة الفرنسية في ضوء الاتصالات التي اجراها ماكرون مع الاميركيين والسعوديين، مشيرة الى ان هناك اعترافا غير مباشر بفشل المبادرة "رقم 1"، حيث ان اعطاء مهلة جديدة من 4 الى 6 اسابيع يعني ان فترة الاسبوعين اللذين كانا خط فاصل لتأليف الحكومة، قد تغيرت وتوسعت، وخلال هذه المهلة الجديدة ستجرى الانتخابات الاميركية، وبالتالي هذا اعتراف غير مباشر من ماكرون ان ايران تربط الحل بلبنان باستحقاق 3 تشرين الثاني الاميركي. 

 

الطابة في الملعب المحلي

وردا على سؤال: اشارت الاوساط الى انه خلافا لمؤتمريه في بيروت، لم يأت ماكرون بالامس على اي امر اسمه ثورة ومجتمع مدني.

في السياق، خلصت الاوساط الى القول: بدل السؤال ماذا قال ماكرون وكيف يمكن ترجمته، يجب البحث عن "الطابة" التي اصبحت عند المسؤولين اللبنانيين، حيث يفترض بالسلطة في لبنان، الاسراع في الاستشارات وبالتالي في تأليف الحكومة ... اما ما تبقى فتفاصيل.

 

المصدر: وكالة أخبار اليوم