في فرنسا ... إعطاء لقاحات أخرى كجرعة ثانية بعد استرازينيكا والصحة العالمية تحذّر

  • صحة
في فرنسا ... إعطاء لقاحات أخرى كجرعة ثانية بعد استرازينيكا والصحة العالمية تحذّر

وسط مع التطورات المتلاحقة التي ارتبطت بلقاح أسترازينيكا، والجدل الذي أثاره حول تسببه في حدوث جلطات دموية لدى بعض المتلقين، أعلنت الهيئة العليا للصحة في فرنسا أن أولئك الذين تقل أعمارهم عن 55 عامًا، وأخذوا جرعة أولى من لقاح أسترازينيكا، سيحصلون على جرعة ثانية من لقاح فايزر أو مودرنا.

 أعلنت الهيئة العليا للصحة في فرنسا أن الذين تقل أعمارهم عن 55 عاما وأخذوا جرعة أولى من لقاح أسترازينيكا سيحصلون على جرعة ثانية من لقاح فايزر أو موديرنا، بحسب ما افادت وكالة "فرانس برس".
يشمل ذلك 533 ألف شخص في فرنسا، وفقا للهيئة التي أوقفت إعطاء أسترازينيكا لمن هم دون سن 55 في 19 آذار، بسبب حالات نادرة من تجلط الدم في أوروبا. لكن البعض وخاصة مقدمي الرعاية الصحية تلقوا الجرعة الأولى من هذا اللقاح منذ أوائل شباط.
وأوضحت ان "شخصا يقل عمره عن 55 عاما وحصل على جرعة أولى من أسترازينيكا سيحصل على جرعة معززة بلقاح معد بتقنية الحمض النووي المرسال، إما من فايزر/يايونتيك أو من موديرنا".
ويتعلق الأمر بحل معضلة إثر تسجيل إصابات بجلطات نادرة جدا بعد أخذ اللقاح.

وفي هذا الاطار، قالت  الصحة العالمية انه لا توجد بيانات كافية حول إمكانية استبدال لقاحات كورونا من جرعة إلى أخرى.

وكان لقاح استرازيكيا قد خلق جدلاً في الاوساط الطبية ولا سيما بعد ان بتسبب في حدوث جلطات دموية لدى بعض متلقيه. 

وجددت هيئة تنظيم الادوية الاوروبية  دفاعها عن اللقاح، مشددة على أن مخاطره نادرة جداً، وقالت، الأربعاء، إنه يجب إدراج جلطات الدم كأحد الآثار الجانبية "النادرة جدًا" للقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا، لكنها أكدت أن فوائد اللقاح ما زالت تفوق مخاطره.

المصدر: وكالات