قائد الحرس الثوري: سوف نرد بكل قوة على أي اعتداء!

  • إقليميات
قائد الحرس الثوري: سوف نرد بكل قوة على أي اعتداء!
أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، عزم طهران على مواصلة إسقاط أي طائرات مسيرة تخترق أجواءها، مشددا على أن إيران مستعدة لكافة السيناريوهات التي قد يفرضها "العدو". شاحنة عسكرية إيرانية تحمل صواريخ أرض جو أمام لوحة للزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي خلال استعراض بمناسبة عيد الجيش الإيراني السنوي في 18 أبريل/نيسان 2018 في طهران. © AFP 2019 / ATTA KENARE "هل تعلمون أين تقع إيران"... طهران تهدد السعودية بخمس دول عربية وقال سلامي في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، صباح اليوم السبت: "سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك حرمة أجواء بلادنا بكل حزم، ولدينا الشجاعة للإعلان عن إسقاطها"، لافتا "طاقاتنا الكامنة لا تزال غير معلومة ولم نقدم من قوتنا سوى النذر اليسير"، وذلك حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية. وأضاف: "الشعب الإيراني تمكن من توسيع ساحات السيطرة، ونحن اليوم على أتم الاستعداد لمقابلة السيناريوهات التي يطرحها العدو"، متابعا "ندعو أعداءنا إلى عدم تكرار أخطائهم الاستراتيجية عندما يتحدثون عن الخيار العسكري، ويجب عليهم أن يعودوا إلى التاريخ". وحذر قائد الحرس الثوري الإيراني: "إرادتنا لرد أي عدوان غاشم بكامل الجهوزية، وسوف نرد بصرامة وبكل قوة على أي اعتداء"، موضحا "الضربة المحدودة لن تبقى محدودة، وسوف نرد على كل من تسول له نفسه العدوان علينا وسندمره ولن نترك له أي نقطة سليمة". وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ست ناقلات نفط، في مايو/أيار، ويونيو/حزيران، وهو ما تنفيه طهران. وبعدها أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية، قالت إنها دخلت مجالها الجوي، بينما ذكرت واشنطن أنها كانت في الأجواء الدولية. وتراجع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في اللحظة الأخيرة، عن قرار شن ضربات جوية ضد إيران رداً على إسقاط الطائرة. كما تأتي هذه التصريحات بعد حوالي أسبوع على هجوم استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، فيما تتهم الرياض وواشنطن، إيران بالضلوع فيه.

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، عزم طهران على مواصلة إسقاط أي طائرات مسيرة تخترق أجواءها، مشددا على أن إيران مستعدة لكافة السيناريوهات التي قد يفرضها "العدو".

وقال سلامي في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، صباح اليوم السبت: "سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك حرمة أجواء بلادنا بكل حزم، ولدينا الشجاعة للإعلان عن إسقاطها"، لافتا "طاقاتنا الكامنة لا تزال غير معلومة ولم نقدم من قوتنا سوى النذر اليسير"، وذلك حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية.
وأضاف: "الشعب الإيراني تمكن من توسيع ساحات السيطرة، ونحن اليوم على أتم الاستعداد لمقابلة السيناريوهات التي يطرحها العدو"، متابعا "ندعو أعداءنا إلى عدم تكرار أخطائهم الاستراتيجية عندما يتحدثون عن الخيار العسكري، ويجب عليهم أن يعودوا إلى التاريخ".

وحذر قائد الحرس الثوري الإيراني: "إرادتنا لرد أي عدوان غاشم بكامل الجهوزية، وسوف نرد بصرامة وبكل قوة على أي اعتداء"، موضحا "الضربة المحدودة لن تبقى محدودة، وسوف نرد على كل من تسول له نفسه العدوان علينا وسندمره ولن نترك له أي نقطة سليمة".

وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ست ناقلات نفط، في مأيار، وحزيران، وهو ما تنفيه طهران.

وبعدها أسقطت إيران طائرة مسيرة أميركية، قالت إنها دخلت مجالها الجوي، بينما ذكرت واشنطن أنها كانت في الأجواء الدولية. وتراجع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في اللحظة الأخيرة، عن قرار شن ضربات جوية ضد إيران رداً على إسقاط الطائرة.

كما تأتي هذه التصريحات بعد حوالي أسبوع على هجوم استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، فيما تتهم الرياض وواشنطن، إيران بالضلوع فيه.

المصدر: Sputnik