قاسم يريد حكومة وحدة وطنية لأنه يخشى من المعارضة!

  • محليات
قاسم يريد حكومة وحدة وطنية لأنه يخشى من المعارضة!

استقبل نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم السفير الروسي الكسندر زاسبكين، في حضور مسؤول العلاقات العربية والدولية في حزب الله السيد عمار الموسوي.

استقبل نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم السفير الروسي الكسندر زاسبكين، في حضور مسؤول العلاقات العربية والدولية في حزب الله السيد عمار الموسوي.

وأفاد بيان للعلاقات الاعلامية في حزب الله، "ان الشيخ قاسم شكر سعادة السفير على الجهود التي بذلها لمصلحة لبنان وعلى المواقف التي ترجمت الموقف الروسي المؤيد لقضايا لبنان والمنطقة والتي ساهمت في كشف المواقف الاميريكية السلبية في مناطقنا.

كما شكره على التحليل الموضوعي للوضع السياسي في لبنان, والذي كان حريصا على تبيان دور المقاومة والقوى الفاعلة في بناء لبنان وتعاون أبنائه".

وأكد الشيخ قاسم "حرص حزب الله على تكليف رئيس حكومة وتشكيلها بما يتناسب مع أوسع تأييد للقوى السياسية النيابية لتتمكّن من العمل معا لانقاذ البلد الذي يحتاج الى سواعد أبنائه كلّذها". وقال:" وما رغبة الحزب في حكومة الوحدة الوطنية أو ما يشابهها إلا لحشد الطاقات وتحمّل المسؤولية من الجميع في بناء لبنان. فقد أثبتت التجربة أن أغلب من يكونون معارضة لأنهم لم يمثلوا في الحكومة، يعملون على إعاقة عمل الحكومة وتحريض الدول الأجنبية لعدم مساعدة لبنان والتحريض لإفشال الحكومة. كل ذلك بسبب عدم مشاركتهم، فالأفضل أن يتمثل الجميع إذا أمكن وعلى كل حال سنرى ماذا ستحمل الأيام القادمة، لكن يجب أن يكون للبنان حكومته للقيام بالمهام الكبرى التي يحتاجها البلد". 

وصرح السفير زاسبكين بعد انتهاء اللقاء، فقال:"أجواء الاجتماع كانت جيدة جدا، وهذا يعكس تطور العلاقات بين روسيا و"حزب الله" خلال السنوات الأخيرة، فهذه العلاقات مهمة جدا وإيجابية، وأنا أشرت بدرجة أولى إلى أنها تعززت ميدانيا في سوريا وأثناء الكفاح المشترك ضد الهجوم الإرهابي في هذا البلد الصديق، ونتيجة جهود الجيش السوري وحلفائه في محور المقاومة وروسيا فتم تغيير الوضع في سوريا نحو الأفضل وتحرير الأراضي واستعادة سيادة سوريا، ونحن سنستمر بهذا التعاون لاستكمال مهمة القضاء على الإرهاب نهائيا وتأمين انسحاب القوات الأجنبية غير الشرعية من سوريا".

أضاف:"كما أننا نقف مواقف متقاربة ومتطابقة في ما يخص القضايا الأساسية الدولية والاقليمية، فلدينا رؤية مشتركة لما يحدث وخاصة التصرفات الأميركية الخطيرة في عدد من المجالات، فهم يريدون بأساليب عديدة الخروج من المعاهدات الدولية ومن خلال خوض الحروب الاقتصادية وفرض العقوبات والقرارات الأحادية الجانب على المجتمع الدولي، هم يريدون تثبيت السيطرة لهم ولبعض حلفائهم ولكن هناك دول لا تقبل ذلك من بينها روسيا التي تتطور بصورة دينامية في مجالات التكنولوجيا والصناعة والزراعة ولدينا أسلحة جديدة ولدينا سياسة خارجية مستقلة ونشيطة وبما في ذلك في الشرق الأوسط، ولدينا أصدقاء كثيرون من بينهم "حزب الله" ونحن نتشاور دائما ونعتبر التعاون مع الحزب مهم جدا سياسيا لبلورة المفاهيم المشتركة للتطور في المنطقة خلال مرحلة قادمة، والتحليل المشترك للمخاطر والخطوات الايجابية للمرحلة القادمة. كل ذلك بحثناه اليوم في هذا اللقاء وهذا كان لقائي الأخير قبل مغادرة لبنان نتيجة انتهاء مهمتي كسفير ولكن المهمة الديبلوماسية لا تعني انتهاء خدمة الوطن ولا تعني الشراكة والتحالف والصداقة مع أصدقائي اللبنانيين وبشكل خاص من "حزب الله".

وقال مسؤول وحدة العلاقات الخارجية في "حزب الله" السيد عمار الموسوي :"هذا اللقاء الذي جرى عند سماحة نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم هو لقاء تكريمي مختصر جرى بسبب ظروف فرضها وباء كورونا، كنا نود ونرغب أن يكون الاحتفال واسعا لمناسبة انتهاء خدمات الصديق العزيز السيد الكسندر زاسبكين سفير جمهورية روسيا الاتحادية، في الحقيقة العلاقات اللبنانية الروسية هي علاقات قائمة في التاريخ، قديمة ومتشعبة ومتنوعة في المصالح والأهداف ودائما روسيا كانت إلى جانب لبنان".

أضاف:"أعتقد أن سعادة السفير خلال وجوده في لبنان طوال عشر سنوات عزَّز هذا المنحى ودفع به قدما وحقق خطوات أخرى في ما يتعلق بتعزيز العلاقة مع حزب الله، كان له بصمات كبيرة من ضمن تعزيز العلاقة مع كل أطياف الشعب اللبناني، لم يقصر في هذا الجانب لذلك أنتهز الفرصة في هذه اللحظة لأقول شكرا سعادة الصديق ألكسندر زاسبكين وإن شاء الله سنواصل التعاون والعمل والمشترك وأنت دائماً في بالنا، ونتمنى أيضً أن تعود مرة أخرى ومرارا إلى لبنان، لأن كل لبنان أعتقد أحبك ووجد فيك صديقا مقربا".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام