قسم الشياح اقليم بعبدا يُحيي ذكرى 13 نيسان

  • كتائبيات

احيا قسم الشياح ذكرى الثالث عشر من نيسان في احتفال رمزي.

أحيا قسم الشياح ذكرى الثالث عشر من نيسان في احتفال رمزي اقيم امام النصب التذكاري للشهيد الاول الرفيق جوزف ابو عاصي بحضور عضوا المكتب السياسي لينا الجلخ ومجيد العيلة وممثل عن رئيس البلدية جوزف باسيلي ورئيس قسم الشياح الذي القى كلمة نوه بتضحيات الرفاق في هذه المنطقة منذ ١٣ نيسان ١٩٧٥ ورئيس الاقليم الرفيق نجيب ابو عاصي الذي القى كلمة قال فيها:"دويلةٌ ضمن الدولة
بسلاحها الاقوى من سلاح الدولة
بسلطتها الاقوى من سلطة الدولة
هكذا كانت الحال مع منظمة التحرير الفلسطينية.
"لكل ذلك ، كانت ١٣ نيسان ١٩٧٥"
فكان الانهيار الكبير، وقام شعبٌ مدافعٌ
عن الحرية، ملبّي نداء الوطن، ولم يكن لنا سوى الشهادة سبيلاً.
وانت يا عين الرمانة، لقد اصبحتِ اسطورةً تتناقلها الاجيال من المحيط الى الخليج، لقد تكسرت على اعتابك غزواتِ الحاقدين، على مذبحكِ قُدم الشهداء قرابين، وكان باكورتهم ابن العبادية، رفيق البشير جوزيف ابو عاصي الذي عرفته قائداً بطلاً، تاريخهُ يشهد لهُ.
وكرت بعدها سبحةُ الشهداءِ يروون بدمائِهم ارزَ لبنان.
ها هو التاريخ اليوم يعيدُ نفسهِ بادواتٍ لبنانيةٍ ايرانية ، فنرى سلاحهم وسلطتهم اقوى من الدولة. وها هم يقرعون اليوم طبولَ الحرب ملوحين بالحرب الاهلية.
لا يا سيد ، انت الوحيد من يريد هذه الحروب، انت من يحب الموت والدمار.
اما نحنُ مع غالبية اللبنانيين نريد الحياة ونطمح الى دولةٍ راقيةٍ يحكمُها القانون والعدل في ظل السيادة والحرية والاستقلال بعيداً عن منطق المحاصصة ومنطق المليشيا والمافيا، وحدَهُ الجيش اللبناني والقوى الامنية الشرعية هي المخولة المحافظة على اللبنانيين.
ان في اتخاذ العبر من مآسي الماضي هو دفعٌ للحاضر وللمستقبل في سبيل إزدهار لبنان."
وفي الختام وضعت الاكاليل امام النصب وتوجه الجميع الى امام نصب شهداء الكتائب (تمثال الرصاص) حيث وضعت الاكاليل وانشد الجميع النشيدين اللبناني والكتائبي.

المصدر: Kataeb.org