كارادينيز تَصبُر على الحكومة...

  • محليات
كارادينيز تَصبُر على الحكومة...

مصدر في "كارادينيز" أوضح لـ"المركزية" أن "الشركة تتحسّس ظروف لبنان الدقيقة، حيث الاقتصاد ككل يرزح تحت أعباء الأزمة الثقيلة، والقطاعات كلها تعاني من حدّتها. وبالتالي نمهل الحكومة اللبنانية بعض الوقت كي لا نسبّب لها ضغطاً إضافياً على الضغوط التي تواجهها، فالموضوع مسألة أسابيع فقط لإيجاد حل لهذه المشكلة".

تنتظر شركة "كارادينيز" المشغّلة للباخرتين التركيّتين "فاطمة غول" و"أورهان باي" موعد تسديد الدولة اللبنانية فواتير مستحقة غير مدفوعة لها منذ نحو سنة وتقارب قيمتها الـ 100 مليون دولار.

مصدر في "كارادينيز" أوضح لـ"المركزية" أن "الشركة تتحسّس ظروف لبنان الدقيقة، حيث الاقتصاد ككل يرزح تحت أعباء الأزمة الثقيلة، والقطاعات كلها تعاني من حدّتها. وبالتالي نمهل الحكومة اللبنانية بعض الوقت كي لا نسبّب لها ضغطاً إضافياً على الضغوط التي تواجهها، فالموضوع مسألة أسابيع فقط لإيجاد حل لهذه المشكلة".

وإذ أكد أنه "لا يمكن الاستمرار في هذا الوضع"، قال المصدر: تلقينا وعداً من وزير الطاقة بمتابعة مستحقات الشركة في مجلس الوزراء خلال الأسابيع المقبلة، وسنتحلى بالصبر والباع الطويل حتى "تقلّع" الحكومة ونرى ما يمكن أن تفعله.

وشدد على أن الشركة "ستكون سداً منيعاً كي لا يؤثر الموضوع على الشعب اللبناني لجهة حقه في الحصول على الطاقة الكهربائية".

وليس بعيداً، علمت "المركزية" عن التوصّل في الساعات الأخيرة إلى حلّ جزء من مشكلة اعتمادات البواخر العائدة إلى منشآت النفط بعد التوافق على دفعها إثر اجتماع عقده أمس رئيس الحكومة حسان دياب مع وزير الطاقة والمياه ريمون غجر وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وسُمح اليوم بدخول بعض البواخر لتعود الأمور إلى طبيعتها اعتباراً من الغد، في حين بقيت المشكلة عالقة مع الشركات الخاصة التي لم تُفتح اعتماداتها بعد.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية

Mobile Ad - Image