كارثة في البقاع الشمالي... وخضر: سنتخذ الإجراءات القانونية

  • خاص

لا شك أن أبرز المشكلات البيئية التي يعاني منها لبنان هي مشكلة المكبات العشوائية وما يترافق معها من تدمير خطير للدورة البيئية للمناطق حيث تتواجد هذه المكبات.
هذه المشكلة تفاقمت بشكل كبير وازدادت خطورتها مع انفجار أزمة النفايات والحلول المستدامة لمعالجة هذا الملف لاسيما في مناطق الأطراف حيث تأثير الدولة أخف وطأة من مناطق الوسط.
شكل من أشكال الأزمة هو مشهد المكب العشوائي يقع بين جديدة الفاكهة ورأس بعلبك في البقاع الشمالي، الذي أثيرت قضيته عبر التواصل الإجتماعي. بقعة أرض خصصت لرمي النفايات وحرقها ناهيك عن نفايات المسالخ والمواد السامة والتي تقع على مقربة من مجرى نهر العاصي وعلى بعد كيلومترين من النبع الرئيس، ما يهدد تسرب عصارة هذه النفايات إلى المياه وبالتالي تفاقم الكارثة البيئية.
وللاستفسار حول ما يجري أجرى موقع Kataeb.org اتصالا بمحافظ بعلبك الهرمل القاضي بشير خضر الذي أكد لنا أنه "في صدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإقفال المكب، وهم بصدد إعداد ملف كامل لتقديمه للمدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم في ما خَص التلوث والتعديات على نهر العاصي".
وأكد خضر أنه ومنذ تسلمه مهامه عمد إلى فتح ملفات كانت بحكم المؤجل أو بحكم النسيان على المستوى الرسمي، واعتبر أنه ما من مشكلة تعاني منها المنطقة إلا وستكون محط اهتمام ومتابعة منه بغية حلّها.

المصدر: Kataeb.org