كاريتاس تتولى إيواء الأثيوبيات المستغنى عنهن

  • مجتمع
كاريتاس تتولى إيواء الأثيوبيات المستغنى عنهن

بعد الضجة التي أثارها موضوع تجمّع 35 عاملة من الجنسية الأثيوبية أمام قنصلية بلدهن في الحازمية ليل أمس، بحجة استغناء أصحاب العمل عنهنّ ورمي مسؤولية مغادرتهن لبنان على القنصلية، تحرّكت وزارة العمل لنقل هؤلاء إلى أحد فنادق العاصمة لتأمين المنامة لهنّ، بالتنسيق مع رئاسة الحكومة ووزارة السياحة وفي حضور القنصل الأثيوبي في لبنان.

بعد الضجة التي أثارها موضوع تجمّع 35 عاملة من الجنسية الأثيوبية أمام قنصلية بلدهن في الحازمية ليل أمس، بحجة استغناء أصحاب العمل عنهنّ ورمي مسؤولية مغادرتهن لبنان على القنصلية، تحرّكت وزارة العمل لنقل هؤلاء إلى أحد فنادق العاصمة لتأمين المنامة لهنّ، بالتنسيق مع رئاسة الحكومة ووزارة السياحة وفي حضور القنصل الأثيوبي في لبنان.

وأوضحت وزارة العمل أنها أمّنت فحوص PCR للعاملات قبل نقلهن من الفندق إلى مؤسسة كاريتاس مؤكّدةً  إجراء تحقيق حول ما حصل على أن تتم ملاحقة أصحاب العمل أمام القضاء الجزائي المختص في حال تبيّنت مخالفتهم.

وعن مبادرة "كاريتاس" أوضحت المسؤولة الإعلامية في المؤسسة ربى ديراني لـ "المركزية" أن "أربعة أماكن إيواء في كاريتاس مخصصة للعاملات الأجنبيات، من هنا تواصلت وزارة العمل معنا بناءً على تطوّرات أمس وبدأنا التحرّك في اتّجاه نقل العاملات الموجودات في الفندق إلى هذه المنازل لمساعدتهن. لكن، لا يمكننا إيواء أي كان من دون إجراء فحص كورونا المخبري والتأكّد من أن النتيجة سلبية خوفاً من تعريض المهاجرين الموجودين أساساً لدينا لخطر العدوى، بالتالي تكفّلت مؤسسة عامل بإجرائها".

وأشارت إلى أن "دائماً ما يترك بعض أصحاب العمل أثيوبيات على أبواب مركز كاريتاس ولا يقتصر الأمر على ما حصل أمام القنصلية".

وشرحت ديراني أن "المؤسسة على تنسيق دائم مع الأمن العام، ففي حال تعاني إحدى العاملات من مشاكل مع المستخدمين مثل التعنيف أو لديها مشاكل صحية أو نفسية أو في أوراقها القانونية يتم تحويلهن إلى كاريتاس لإيوائهن والاهتمام بهن من النواحي كافةً لحين الانتهاء من أوراقهن ما يمكنهن من العودة إلى بلدهن".

وأضافت ديراني " نحرص على تأمين مكان آمن ونظيف مع تأمين كل حاجياتهن أثناء تواجدهن في منازل الإيواء ننظّم لهن نشاطات ونساعدهن في تعلّم حرف يدوية مع دورات تدريبية على تكنولوجيا المعلومات كي يتمكنوا من العمل في حال العودة إلى بلدهن".

الأمين: من جهته، علّق نقيب أصحاب مكاتب استقدام عاملات المنازل على أحداث أمس عبر "المركزية"، مؤكّداً أنه "لا يحق للكفيل وضع العاملة في الطريق. وفي المقابل طلبنا من القنصل التوضيح وشرح الأوضاع الاقتصادية للعاملات والطلب منهن الصبر قليلاً"، لافتاً إلى أن "القنصلية أغلقت أبوابها لأنها عاجزة عن الاهتمام بهن ونتخوّف من تعاظم هذه الحالات بسبب استغلال بعض أصحاب العمل الأمر والتخلي عن العاملات".

وأضاف "عدد كبير من اللواتي تواجدن أمس أمام القنصلية أو خلال أيام أخرى تركن منازل الكفلاء ويعملن في أماكن أخرى بشكل مستقل وغير قانوني ونتيجة الأزمة المستجدّة تقطّعت بهن السبل ولم يعد بإمكانهن تأمين عمل ومدخول".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية