كتلة المستقبل: لوقف مسلسل التراشق وتجنيب البلاد خطر الانزلاق الى ما لا تحمد عقباه

  • محليات
كتلة المستقبل: لوقف مسلسل التراشق وتجنيب البلاد خطر الانزلاق الى ما لا تحمد عقباه

نبّهت كتلة المستقبل الى مخاطر الاستمرار في المسار التصعيدي في البلاد، داعية القيادات المعنية الى وعي دقة المرحلة واعطاء فرصة جدية لجهود المصالحة التي يعمل عليها بصمت الرئيس نبيه بري وبمواكبة الرئيس سعد الحريري.

ورأت الكتلة بعد اجتماعها الاسبوعي أن "أصداء المواقف التصعيدية والتقارير الاخبارية التي يجري تسريبها، تلحق أضراراً جسيمة، ليس بالمشهد الاقتصادي للبلاد الذي هو موضع متابعة المؤسسات الدولية صاحبة الاختصاص فحسب، ولكنه يهدد أيضاً مقومات السلم الاهلي والعيش المشترك ويعطل كل الانجازات التي تحققت على مستوى الاستقرار السياسي."

الكتلة التي دعت الى وقف مسلسل التراشق، اليوم قبل الغد، وتجنيب البلاد خطر الانزلاق الى ما لا يحمد عقباه، اعتبرت أن "صوت العقل يجب ان يعلو على أصوات المعارك الكلامية لانه من غير الجائز على الاطلاق ان يزج القضاء في الصراعات السياسية، وان توضع تحقيقات الاجهزة الامنية في خانة التشكيك من جهات في الدولة، وان يُدفع بمجلس الوزراء الى الاصطدام مع النفس، وان تشرع الابواب لادوات الفتنة الاهلية من جديد."


ونبّهت الكتلة الى ان "محاولات التشكيك بنتائج التحقيقات التي يتولاها فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي، باتت سياسة مكشوفة الاهداف يقوم بترويجها وزراء ونواب ومواقع اخبارية، يتناوبون على تهشيم صورة الفرع وتضليل الرأي العام تجاه كل ما يتولاه من مسؤوليات، وهي سياسة وصلت بعد حادثة قبر شمون الى حدود غير مقبولة مع ما يتردد عن تدخلات للقفز فوق نتائج التحقيقات التي اجراها فرع المعلومات والولوج الى مسار تحقيقي جديد على خلفية الاتهامات الجاهزة."

المصدر: وكالات