كفّ يد بيطار عن ملف انفجار مرفأ بيروت... جولة تربحها السلطة على حساب دماء الشهداء!

كفّ يد بيطار عن ملف انفجار مرفأ بيروت... جولة تربحها السلطة على حساب دماء الشهداء!

تبلغ المحقق العدلي طارق بيطار رسمياً اليوم طلب النائب نهاد المشنوق رد المحقق بيطار عن التحقيق بما يوجب تعليق مهمته. 

وهذا يعني ان القاضي بيطار  لن يستطيع بعد اليوم ان يستمرّ في جلسات الاستجواب، ومنها جلسة كميل ضاهر وعلي حسن خليل. 

ويعتبر قرار كف اليد رسمياً الا انه غير نهائي كون محكمة الاستثنئاف هي من ستقرر اذا كانت سترد طلب الرد ام انها ستقبل به وحينها ستعود الأمور الى نقطة الصفر ولكن حتى الساعة انها ليست سوى جولة خسرها بيطار امام معركة بين السلطة والقضاء.

يشار الى ان قرار محكمة الاستئناف ليس محدداً بموعد معين.

وكان بيطار قد  تبلّغ دعوى الارتياب المشروع التي تقدّم بها وزير الاشغال السابق يوسف فنيانوس.

 

 قاض ثالث

وكشفت معلومات الـlbci ان البيطار طلب من النيابة العامة التمييزية الادعاء على قاض ثالث على صلة بملف المرفأ.

 

وكيل ضاهر

 وفي السياق، اشار مارك حبقة وكيل كميل ضاهر ان القاضي بيطار كان ينتظر تبليغه.

وكانت معلومات قد اشارت الى ان احد الاشخاص وصل الى مكتب بيطار لتبليغه بطلب دعوى الرد عن التحقيق بما يوجب تعليق مهمته، لكن بيطار قال للمعنيين انه داخل الجلسة ولا يستطيع ان يتبلغ الآن.

وفي هذا الصدد اكد حبقة ان موكله كان مصراً على ان تعقد الجلسة مؤكداً انه حين يكون احدهم صاحب حق لن يخاف الاستمرار حتى النهاية.

المصدر: Kataeb.org