كلام ترامب حول الجولان يثير عاصفة من ردود الأفعال

  • دوليّات
كلام ترامب حول الجولان يثير عاصفة من ردود الأفعال

توالت ردود الأفعال على تغريدة الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول الجولان السوري، والذي اعتبر فيها ان على  "الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان".

فأكدت الأمم المتحدة التزامها بأن احتلال اسرائيل للجولان السوري عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية إن "موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي بخصوص الجولان".

اما روسيا فردت عبر السناتور فلاديمير جباروف بأن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان دليل على عدم رضا واشنطن عن بدء التسوية السلمية في سوريا.

وقال نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي في حديث لوكالة "نوفوستي"، اليوم الخميس: "ما إن بدأت الأوضاع في الشرق الأوسط بالتهدئة وبدأت عملية التسوية السلمية في سوريا، حتى حاولت الولايات المتحدة صب الزيت على النار".

وأضاف أن "الأمريكيين لا يريدون السلام في هذه المنطقة، وهم بحاجة إلى الحرب ويهتمون بمبيعات أسلحتهم".

وأعرب السناتور عن أسفه لتصريحات ترامب، مشيرا إلى أنها قد تؤدي إلى الإخلال بالتوازن الهش في العالم العربي، وستبدأ هناك استفزازات ضد إسرائيل وقد تندلع هناك اشتباكات.

ورفض الاتحاد الأوروبي اعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل.

وحذرت تركيا من أن هذه النية لن تؤدي إلا لزيادة العنف في المنطقة.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في "تويتر": "تمثل وحدة أراضي الدول مبدأ أساسيا للقانون الدولي. إن محاولات الولايات المتحدة لتبرير تصرفات إسرائيل، التي تتناقض مع القانون الدولي، لن تؤدي إلى لزيادة العنف ومعاناة الناس في المنطقة".

من جهته، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن "التصريحات الصادرة عن أقطاب الإدارة الأمريكية والتي تمهد لاعتراف رسمي أمريكي بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري المحتل تعتبر خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي".

وأكد الأمين العام في بيان صحفي، الخميس: "لا يحق لدولة مهما كان شأنها أن تأخذ مثل هذا الموقف، كما انه اعتراف — ان حصل — لا ينشئ حقوقا أو يرتب التزامات ويعتبر غير ذي حيثية قانونية من أي نوع".

وأضاف:  "الجولان هو أرض سورية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن و باعتراف المجتمع الدولي"، مضيفا أن "عنصر مرور الوقت على الاحتلال الإسرائيلي لا يشرعنه أو يجعله مقبولا دوليا بل يظل جرما ينبغي تصحيحه وليس تقنينه كما يهدف البعض".

وتابع الأمين العام للجامعة أن "قرار مجلس الأمن 497 لعام 1981 صدر بالإجماع وأكد بصورة لا لبس فيها عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري، ودعا إسرائيل إلى إلغاء قانون ضم الجولان الذي أصدرته في نفس ذاك العام".

وشددّ الأمين العام على أن "الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة. ولدينا موقف واضح مبني على قرارات في هذا الشأن. وهو موقف لا يتأثر إطلاقا بالموقف من الأزمة في سوريا".

وكان ترامب كتب في تغريدة "بعد 52 عاما حان الوقت لكي تعترف إسرائيل بشكل كامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان .. ذات الاهمية الاستراتيجية والأمنية البالغة لدولة إسرائيل واستقرار المنطقة".

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image