كلمتنا اختيار ومسؤوليّة

  • مقالات
كلمتنا اختيار ومسؤوليّة

في بحر من كلام وصراخ وضجيج، أذكر كلام النبيّ عاموس "لذلك يصمت العاقل في ذلك الزمان" (عا ٥: ١٣).

كم نحن بحاجة اليوم لحكمة الصمت هذه، والغضبُ عارمٌ، والعنفُ يعمي الأبصار.

"هناك كلمة تقتل، وهناك كلمة تحيي"، كلماتنا اليوم في أحاديثنا ولقاءاتنا، في بيوتنا وساحاتنا، وعلى وسائل التواصل الاجتماعيّ، هي كلمات قد تقتل أو تحيي علاقات وصداقات واختبارات حياة.

كلمتنا اختيار، كلمتنا مسؤوليّة، فلنختر كلمةً تحيي ولا تميت.

لنعِ أن من هم في الطرف الآخر، مهما كان هذا الطرف، ليسوا أعداء، هم أصدقاؤنا، ورفاق صفّنا، هم طلاّبنا، هم أساتذتنا، هم أهلنا، هم الّذين شاءنا الرّب معهم في وطن واحد.

صلاتنا أن يحمي الله وطننا، ويجعل في قلبنا الحكمة، في أذننا الاصغاء، في قراراتنا التمييز، في صرخاتنا العدل، في قلوبنا الرحمة، في مسؤولينا الإتضاع وفي شعبنا حب الوطن. صلاتنا أن يلمس الله القلوب الجريحة، ويرحم من رحل.

حمى الله طلاّبنا كلّهم، وباركهم، وأشرق بنور حكمته عليهم، ليبنوا دومًا جسور تلاقي، لا جدران عداوة.

حمى الله وطننا لبنان.

 

المصدر: Kataeb.org