كورونا لا يهدأ... أرقام مرعبة جديدة الأحد

  • صحة

واصل فيروس كورونا تسجيل أرقامه المرتفعة اليوم الأحد.

 أعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 1012 اصابة كورونا جديدة رفعت العدد التراكمي منذ 21  شباط الماضي الى 36240 حالة، كما سجلت 7 حالات وفاة رفعت العدد التراكمي الى 347.

مستشفى الحريري: لا وفيات لدينا و 27 حالة حرجة

أصدر مستشفى رفيق الحريري الجامعي، بعد ظهر اليوم، تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول فيروس كورونا المستجد Covid- 19، والذي يبين بالأرقام الحالات الموجودة في مناطق العزل والحجر داخله، وجاء فيه:
- عدد الفحوصات التي أجريت داخل مختبرات المستشفى خلال ال24 ساعة المنصرمة: 392 فحصا.
- عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا الموجودين داخل المستشفى للمتابعة: 85.
- عدد الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا خلال ال24 ساعة المنصرمة: 20.
-عدد حالات شفاء المرضى المتواجدين داخل المستشفى خلال ال24 ساعة المنصرمة: 5.
- مجموع حالات شفاء مرضى من داخل المستشفى منذ البداية حتى تاريخه: 475 حالة شفاء.
- عدد الحالات التي تم نقلها من العناية المركزة الى وحدة العزل بعد تحسن حالتها: صفر.
- عدد الحالات الحرجة داخل المستشفى: 27.
- حالات وفاة: صفر.

عراجي: الإقفال التام من دون الالتزام بالإجراءات ‏لا ينفع 

وشدد رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي على أن "الاستهتار وعدم الالتزام ‏بإجراءات التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات والتعقيم هو من أوصلنا الى هذا الارتفاع في أعداد ‏إصابات كورونا اليومية"، مشيرا الى أن "أغلبية الناس لا تلتزم بهذه الإجراءات لا في ‏السوبرماركت ولا في الأسواق والمحال والتجارية ولا في المؤسسات العامة والخاصة، وهناك ‏البعض الآخر لا يزال حتى الساعة لا يعترف بوجود كورونا على الرغم من كل ما مررنا به".‏

واعتبر عراجي في حديث لـ "مستقبل ويب" أن "السبب الثاني لما وصلنا اليه هو عدم تطبيق ‏الدولة للقرارات والتعاميم التي تصدرها لمنع تفشي الوباء"، مشددًا على أن "الحل لوقف هذا ‏التزايد في الإصابات اليومية هو الثقافة والوعي، فالإنسان يجب أن يخاف على الأشخاص من ‏حوله وعلى عائلته وزوجته وأبنائه وأهله وجيرانه وأقاربه وبالتالي عليه أن يضع الكمامة ‏ويحرص على التعقيم والتباعد الاجتماعي".‏

وعما إذا كان الحل بالإقفال التام، لفت عراجي الى أن "الإقفال التام من دون الالتزام بالإجراءات ‏لا ينفع وبالتالي الأفضل فتح جميع القطاعات مع الالتزام بالإجراءات الوقائية من وضع الكمامة ‏والتباعد والتعقيم وغيرها"، مشيرا الى أن "اذ لم يكن هناك التزام مع هكذا فلتان مثلما نشهده اليوم ‏حينها الأفضل هو الذهاب الى الاقفال،وكذلك الاقفال ضروري في حال ارتفاع الإصابات بشكل ‏أكبر وانهيار القطاع الصحي".‏

وحذر من أنه "في حال استمرينا هكذا فإننا سنصبح كما النموذج الإيطالي"، موضحا أن ‏‏"المستشفيات الحكومية هي التي تتحمل اليوم العبء الأكبر في مواجهة انتشار الفيروس في حين ‏ان المستشفيات الخاصة تتهرب من مسؤولياتها تحت حجج منها ارتفاع الدولار وعدم دفع الدولة ‏للمستحقات المتوجبة عليها للمستشفيات الخاصة وعدم توفر الأموال من أجل فتح وتجهيز أقسام ‏كورونا".‏

كيف بدا مشهد كورونا في المناطق الأحد؟ اضغط هنا

المصدر: وكالات