كورونا لبنان لا يعرف سقفاً...رقم قياسي جديد السبت!

  • صحة

لا تزال أرقام كورونا مرتفعة كما في الآونة الأخيرة، فالفيروس يجول مسجّلا المزيد من الاصابات والوفيات.

لا تزال أرقام كورونا مرتفعة كما في الآونة الأخيرة، فالفيروس يجول مسجّلا المزيد من الاصابات والوفيات.

فقد أعلنت وزارة الصحة تسجيل 7 حالات وفاة و1280 اصابة جديدة بفيروس كورونا السبت.

وتوزعت الاصابات بين 1279 من المقيمين وحالة وافدة ليبلغ الاجمالي 35228 اما اجمالي الوفيات فبلغ 340.

وصدر التقرير اليومي لمستشفى رفيق الحريري الجامعي عن آخر المستجدات حول فيروس كورونا، وجاء فيه:

- عدد الفحوصات التي أجريت داخل مختبرات المستشفى خلال الـ24 ساعة المنصرمة: 411 فحص

- عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا الموجودين داخل المستشفى للمتابعة: 84

- عدد الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا خلال ال24 ساعة المنصرمة: 24

- عدد حالات شفاء المرضى المتواجدين داخل المستشفى خلال الـ24 ساعة المنصرمة: 5

- مجموع حالات شفاء مرضى من داخل المستشفى منذ البداية حتى تاريخه: 470 حالة شفاء

- عدد الحالات التي تم نقلها من العناية المركزة الى وحدة العزل بعد تحسن حالتها: 0

- عدد الحالات الحرجة داخل المستشفى: 27

- حالات وفاة: 4

وكان وزير الصحة حمد حسن اكد من القبيات ان الرسالة التي نود ايصالها الى اهلنا في كل لبنان هي ضرورة عدم التشكيك بموضوع كورونا، وان يتم تقصي الحقائق من مصادرها.

وقال:"لدينا الحد الادنى من الاخطاء لكن ذلك لا يعني اننا لم نعمل بشكل صحيح وحققنا نجاحات مثالية حتى التاريخ المشؤوم في 4 آب، حيث ان جريمة تفجير المرفأ وتداعياتها السلبية والقاسية وخروج 4 مستشفيات عن السيطرة، واشغال الاسرة المخصصة لكورونا للحالات الحرجة واسعاف مصابي الانفجار الذي هزّ لبنان، أضعف الامكانات الرسمية والخاصة للمواجهة".

وأكد ان "كورونا مستمرة، وعلينا بالمقابل عدم الاستهانة والاستمرار بالوعي في مواجهتها، واعتماد سلوكيات الوقاية واجراءاتها في سلوكيات حياتنا اليومية، في تصرفاتنا، وفي المدارس حين تفتح علينا اعتماد سلوكيات جديدة للمواجهة، كي نحول دون حصول اصابات اكثر او لا سمح الله فقدان السيطرة وخسارة ارواح عزيزة. علينا ان نتحمل مسؤوليتنا جميعا".

رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي قال بدوره في نداء إلى اللبنانيين ان الوضع الصحي في البلد وصل الى مرحلة الانهيار فكل أقسام كورونا باتت مليئة بالمرضى والإصابات خطيرة والوضع أخطر مما تعتقدون.

 

 

المصدر: Kataeb.org