كورونا يتفشى بسرعة والناس تقبلت الفكرة .. التعايش مع الكمامة

  • محليات
كورونا يتفشى بسرعة والناس تقبلت الفكرة .. التعايش مع الكمامة

كورونا يتفشى بسرعة، والعداد اليومي يسجل اصابات تفوق الـ 900 (940 اصابة امس)، حيث المنحى الوبائي ينذر بكثير من الخطر، ما لم تتخذ تدابير رادعة.

كورونا يتفشى بسرعة، والعداد اليومي يسجل اصابات تفوق الـ 900 (940 اصابة امس)، حيث المنحى الوبائي ينذر بكثير من الخطر، ما لم تتخذ تدابير رادعة.

ولكن في المقابل، ونظرا الى "المصائب" التي تتوالى على البلد، نجد ان هذا الشعب تقبل فكرة "الوباء"... حيث الخوف الذي ساد في البلد حين كانت الاصابات لا تتجاوز المئة، لم يعد موجودا اليوم! فلا تباعد ولا كمامات... وكأن الحياة طبيعية... والاطباء الذين كانوا يطلون على مدار الساعة عبر وسائل الاعلام للتحذير من مخاطر "الفيروس التاجي"... ملّوا تكرار نفس الاجراءات!

خطر كبير

من جهته اشار رئيس لجنة الصحة العامة الدكتور عاصم عراجي الى ان تفشي كورونا كبير على مستوى كل لبنان، حيث ارتفعت نسب الاصابات، والدخول الى المستشفيات وغرف العناية الفائقة.

ولفت عراجي عبر وكالة "أخبار اليوم"  الى ان نسبة اشغال الاسرّة في اقسام كورونا في المستشفيات وصلت الى 80%،  و20% المتبقية في ظل التفشي السريع لا تعتبر كافية الامر الذي ينذر بخطر كبير، لا سيما لجهة عدم القدرة على استقبال المزيد من المرضى.

 

فرض الغرامات

وردا على سؤال، شدد عراجي على ان القطاع الصحي في مرحلة الخطر، لا يمكن ان نوقف تفشي الوباء بل نخفف من حدة الانتشار، وبالتالي على الناس ان يقتنعوا باهمية الالتزام بالارشادات الصحية: الكمامات، التباعد الاجتماعي، وقف الاعراس والمناسبات الاجتماعية... وفي موازاة ذلك، دعا عراجي الى فرض الغرامات على غير الملتزمين، والا فاننا نتجه الى مكان صعب جدا.

وهل يجب الاتجاه نحو الاقفال التام؟ قال عراجي: حاولت مع وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن الاسبوع الفائت الدعوة الى الاقفال، لكن لجنة الكورونا رفضت بحجة الوضع الاقتصادي الصعب الذي لا يحتمل المزيد من  الاقفال، وبالتالي اذا لم يقفل البلد، يجب الالتزام بالاجراءات الوقائية.

 

علينا ان نتعايش

واضاف عراجي: علينا ان نتعايش مع الكمامة والتباعد الاجتماعي، خصوصا ان آلية التوصل الى لقاح ثم انتاجه وتوزيعه ليشمل كل الناس، قد تستغرق حتى منتصف العام 2021 او ربما اكثر.

وعن اللقاح الروسي؟ قال عراجي: السفير الروسي  الكسندر زاسبيكين تحدث عن حصة للبنان، ولكن اي لقاح يبقى خاضعا لمنظمة الصحة العالمية. واضاف: نسمع الكثير عن اللقاحات، لكنها ما زالت في مرحلة التجارب، ومن يأخذ جرعة من اي منها يخضع للمراقبة الصحية لمعرفة المضاعفات. وهي لم تستعمل بعد بشكل واسع.

المصدر: وكالة أخبار اليوم