كورونا يتيح لفيدرر الاحتفاظ بإنجاز من دون أن يلعب

  • رياضة
كورونا يتيح لفيدرر الاحتفاظ بإنجاز من دون أن يلعب

أتاح فيروس كورونا لروجيه فيدرر الاحتفاظ بإنجاز من دون أن يلعب.

 حرم فيروس كورونا الإسباني رافاييل نادال، معادلة رقم السويسري روجيه فيدرر في عدد الألقاب القياسية في البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب "غران شيليم" والبالغ 20 لقبا، بعد تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس، وينفرد نادال برقمها القياسي، 12 لقبا بين 2005 و2019.
تأجيل غالبية الدورات المضربية وضياع الموسم الترابي الذي يتميز به نادال، ابن بلدة مايوركا الإسبانية، أتاح لفيدرر التربع سعيدا على العرش المضربي، بعدما سبق له معادلة رقم الأميركي بيت سامبراس 14 لقبا على أرضيته المفضلة في ويمبلدون، قبل تعزيزه ورفعه الى الرقم 20.
فيدرر كان أعلن ابتعاده عن الدورات الترابية، اثر جراحة في ركبته، قبل التوقف القسري بسبب وباء كورونا. وبعد إعلان القيمين على بطولة إنكلترا المفتوحة على ملاعب نادي عموم إنكلترا في ويمبلدون تأجيلها، وعد بالمشاركة في نسخة 2021، على الرغم من بلوغه 39 عاما.
العمر لا يلعب لمصلحة السويسري، ويتيح لنادال، 33 عاما، معادلة رقمه وربما كسره لاحقا، وكذلك الأمر بالنسبة الى الصربي ديوكوفيتش 32، عاما صاحب 17 لقبا، والمتألق على الأرضيات الصلبة والعشبية.
عصر مضربي كبير سيختتم مع الابتعاد المتوالي للثلاثة الكبار حاليا وعلى مر الأزمنة. ثلاثة لاعبين قدموا أداء جذابا وأرفقوه بألقاب عدة على كل الأرضيات. وها هو الوباء يحرم جمهور الكرة الصفراء من أدائهم في خريفهم المضربي، بعد تعليق الموسم، شأن كل ما جرى من تداعيات كورونا.
وحتى ذلك الوقت، وعلى الرغم من روحه الرياضية الكبيرة وتوقه الى المنافسة، سيتنعم فيديرر بإنجاز من دون أن يلعب.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام