كورونا يجتاح...وبلديات ترفع الصوت: قراراتكم مفاجئة!

  • صحة
كورونا يجتاح...وبلديات ترفع الصوت: قراراتكم مفاجئة!

يستمر اقفال البلدات اللبنانية مع ارتفاع عدد الحالات فيها بعد ان سجل عداد كورونا يوم امس 1400 اصابة جديدة ما رفع العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 71390، وفي الوقت نفسه علت صرخة بعض رؤساء البلديات التي يشملها قرار الاقفال احتجاجاً على هذه القرارات "المفاجئة" و"المجحفة بحقهم" كما اعتبروا.

يستمر اقفال البلدات اللبنانية مع ارتفاع عدد الحالات فيها بعد ان سجل عداد كورونا يوم امس 1400 اصابة جديدة ما رفع العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 71390، وفي الوقت نفسه علت صرخة بعض رؤساء البلديات التي يشملها قرار الاقفال احتجاجاً على هذه القرارات "المفاجئة" و"المجحفة بحقهم" كما اعتبروا.

في مرجعيون، اثار قرار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي بإقفال بلدات ومناطق لوقف انتشار وباء كورونا، استياء الاهالي في بلدات قضاء مرجعيون التي شملها قرار الاقفال.

واعتبرت بلديتا القليعة وعديسة ان هذا القرار "مجحف بحقهما، اذ لا تزيد عدد الاصابات في البلدتين عدد اصابع اليد، وقد تماثل اغلبيتهم للشفاء، والبعض الاخر انهى فترة الحجر، وعلى الرغم من ذلك فقد التزمت اغلبية المحال التي لم يشملها الاستثناء قرار وزارة الداخلية بالاقفال. وشهدت المنطقة حركة سيارات خفيفة جدا وبدت الشوارع خالية من الناس، حتى ان تلاميذ واساتذة المدارس والثانويات لم يلتحقوا بمدارسهم التزاما بالقرار.

فقد اعتبرت بلدية القليعة، في بيان، "ان قرار وزير الداخلية باقفال البلدة هو في غير مكانه كون عدد المصابين بفيروس كورونا لا يتخطى اصابع اليد الواحدة، وهم تماثلوا للشفاء بعد متابعة حثيثة من البلدية لوضعهم"، مشيرة الى انه ليس هناك عدوى داخل البلدة وجميع المصابين تعرضوا للاصابة خلال عملهم خارج البلدة. وطالبت البلدية بالعودة عن هذا القرار وأعلنت انها سوف ترسل كتابا الى المعنيين لاعادة النظر في القرار المجحف بحق البلدة والغائه. كما طلبت من اهالي البلدة التقيد بالقرار المتخذ حتى الغاء قرار الاقفال.

من جهته، رأى رئيس بلدية العديسة علي رمال "ان اعتبار البلدة من البلدات الموبوءة بفيروس كورونا هو قرار مجحف بحقها، اذ لم يتجاوز عدد الاصابات 9 حالات، وقد انهى 6 منهم فترة الحجر وتماثلوا الى الشفاء.

وطمأنت البلدية، في بيان، الاهالي وعدم الهلع، مع الالتزام التام بوضع الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وطلبت منهم التقيد بقرار الوزارة بالاقفال، باستثناء الصيدليات والسوبرماركت والملاحم.

وفي بلدة كفركلا التي شملها قرار الاقفال، التزام الاهالي بشكل تام قرار وزير الداخلية، بعد ان سجل في البلدة في الاسبوع الماضي ارتفاع في عدد الاصابات بفيروس كورونا. وقد عممت البلدية اسماء المصابين ليتسنى للمخالطين حجر انفسهم. ودعتهم لاعلام البلدية في حال حدوث اي عوارض.

وكانت بلدية كفركلا اقفلت البلدة يوم الاربعاء الماضي في 21/10/2020 لاحتواء تفشي الفيروس بين الاهالي. وأعلنت انها تتابع بشكل حثيث المصابين والمحجورين، وتعمل على تأمين حاجياتهم ليتمكنوا من انهاء فترة الحجر بخير.

وطلبت البلدية من الاهالي التعاون والعمل على الحد من انتشار هذا الفيروس بما فيه خير للفرد وللبلدة وللمجتمع بأكمله. وتقوم شرطة البلدية بدوريات سيارة في شوارع البلدة للتأكد من التزام الجميع القرار.

أيضاً، سجل التقرير اليومي الصادر عن خلية الازمة في إتحاد بلديات جبل عامل - مرجعيون، مستجدات كورونا حتى الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم، بناء لتقرير طبيب قضاء مرجعيون والبلديات، وفيه:

حالات جديدة: لم تسجل اي حالة .

حالات وافدة: لا يوجد.

حالات الشفاء: ست حالات (4 عديسة - 2 كفركلا).

وبناء عليه، فان عدد المصابين في قرى الاتحاد و منذ بداية الازمة حتى تاريخه هو 359 إصابة وحالات الشفاء 257 حالة وتسع حالات وفاة يوجد حاليا قيد المتابعة 66 حالة مصابة مؤكدة مخبريا 62 منها قيد الحجر المنزلي، و4 حالات داخل مستشفى بنت جبيل الحكومي".

أما في صيدا، فقد عادت بلدتي البرامية وعبرا في شرق صيدا لتنضم مجددا الى قرار الاقفال الصادر عن وزارة الداخلية وذلك بعد ارتفاع عدد الاصابات فيهما، إذ تم تسجيل سبع اصابات في الاولى فيما سجلت عبرا في الاسبوع الماضي نحو 25 اصابة وبلغ عدد الاصابات التراكمي فيها خمسين اصابة. وأضيفت حارة صيدا والحجة هذا الاسبوع على لائحة الاقفال بعد ارتفاع اعداد الاصابات فيهما.

والتزمت هذه البلدات القرار وتم اقفال المؤسسات الرسمية والخاصة والمدارس وتم منع التجمعات بأشكالها والتشدد في التزام الاجراءات الوقائية ووضع الكمامة اثناء التنقل عند الضرورة.

ولفتت بلدية حارة صيدا إلى أنها ستتعاون مع القوى الامنية في التشدد بتنفيذ قرار الاقفال وتنظيم محاضر ضبط بحق المخالفين .

وقال رئيس بلدية عبرا ايلي مشنتف: "لقد أعيد اقفال بلدة عبرا مجددا فمعدل الاصابات لم يتغير ولم نحرز اي شيء ملموس على صعيد تراجع اعداد الاصابات. لا خيار لنا سوى تطبيق القرار وما يريحنا هذه المرة انه تم شمول بلدة حارة صيدا، وكما تعلمون نحن نتقاسم الشارع الرئيسي سويا وبالتالي سيكون الجميع هذه المرة ملتزما قرار الاقفال وسيكون هناك تشدد اكثر في تطبيق القرار، ولكن اعود واكرر نحن كبلدية لا يمكننا ان نقوم بكل هذا الحمل، فبلدتنا كبيرة ونجدد مطالبتنا بأن تؤازرنا القوى الامنية، ونتمنى على الجميع التعاون من اجل وضع حد لانتشار هذا الفيروس".

من جهته، اعتبر رئيس بلدية البرامية جورج سعد "نحن ملتزمون قرار وزارة الداخلية وملتزمون اقفال المؤسسات الرسمية والخاصة والمدارس الواقعة ضمن نطاق بلدتنا. ارجو من الجميع تفهم الامر لان كورونا اصبح خطرا داهما ويجب مواجهته للحد من انتشاره، وبتعاون الجميع يمكن ان ننتصر عليه".

كذلك أكد نائب رئيس بلدية حارة صيدا حسن صالح ان "هناك التزام تام بقرار الاقفال في البلدة فالشوارع بدت خالية صباحا وتقوم شرطة البلدية بدوريات في أرجاء البلدة للتأكد من التزام القرار وعدم حصول اي خروق".

وتابع: "الجميع مسؤول وكورونا ليست مزحة ولولا وجود اصابات لما اتخذ القرار بإقفال البلدة. ندعو الجميع الى الالتزام والتعاون ومن يشعر بأي عوارض ان يحجر نفسه فورا حفاظا على سلامة الاخرين. نحن كبلدية نتابع يوميا الاصابات ونعمل على تعميم الاسماء ليتسنى للجميع اخذ الحيطة والحذر والتزام الحجر، والبلدية تتابع أدق التفاصيل فيما يتعلق بالاشخاص المحجورين لجهة مساعدتهم واجراءات التعقيم".

في قضاء الكورة، أعلنت لجنة إدارة الأزمات في نشرتها اليومية "عن تسجيل 5 حالات إيجابية جديدة في الكورة خلال 24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الآتي:

- فيع: 1

- راسمسقا: 3

- بتوراتيج: 1

ودعت اللجنة في بيان الى "التشدد بتطبيق الإجراءات الوقائية، حفاظا على السلامة العامة ".

كما ناشدت المصابين " وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية " متمنية لهم الشفاء العاجل" .

من جهتها، اعلنت خلية متابعة ازمة "كورونا" في قضاء زغرتا، في نشرتها اليومية، عن "تسجيل ثلاث حالات ايجابية جديدة خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية، موزعة على الشكل التالي:

- زغرتا:2

- سبعل:1

وشددت الخلية في بيان على "المصابين والمخالطين لهم، وجوب التزام الحجر المنزلي، منعا لتفشي الوباء، وتحت طائلة المسؤولية".

كما جددت تأكيدها على "تطبيق الإجراءات الوقائية، حفاظا على السلامة العامة".

وفي الزهراني، أعلنت بلدية البيسارية تسجيل 3 اصابات جديدة بكورونا.

ودعت البلدية المخالطين بالمصابين الى حجر أنفسهم، كما طلبت من الاهالي الحد من التجول الا للضرورة، وإبلاغ البلدية عن أي حالة مشتبه بإصابتها بالفيروس.

كما أعلنت لجنة الصحة والبيئة في بلدة الخرايب، عن تسجيل حالة جديدة بفيروس كورونا في البلدة للمقيم ح.ا وهو ملتزم الحجر الصحي.

ولفتت اللجنة الى انها تواجه "صعوبة في احصاء جميع المخالطين نتيجة تكتم بعض المصابين عن التصريح عن مخالطيهم، صعوبة تشخيص المخالطة واتساع دائرتها". وطلبت من "جميع المخالطين الحجر الالزامي لمدة 14 يوما والتنسيق مع اللجنة قبل الخضوع للفحص. اذ ان الفحص السلبي للمخالط لا يعني خلو المخالط من الاصابة ولا يغنيه عن الحجر الالزامي لمدة 14 يوما، مجددة دعوتها الى "مراعاة الضوابط الصحية: كمامة - تباعد وتعقيم".

أما في عكار، فأفاد التقرير اليومي لغرفة ادارة الكوارث في محافظة عكار عن تسجيل 27 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وحالة وفاة واحدة، و51 حالة شفاء.

وتبعا لهذه المعطيات الجديدة، بات العدد التراكمي للمصابين المسجلين في عكار منذ منتصف آذار الماضي وحتى اليوم: 1563 مصابا.

الحالات الايجابية قيد المعالجة الان:348 حالة.

اما اجمالي عدد حالات الشفاء فبات:1190حالة.

في حين بلغ عدد حالات الحجر المنزلي قيد المراقبة والمتابعة: 435 حالة.

و25 حالة وفاة.

كذلك، أعلنت خلية الأزمة في بلدة حرار ليلا، عدم تسجيل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا. ويبقى عدد الإصابات التي تم تسجيلها منذ 17 آذار 2020 حتى اليوم 13 حالة: 11 حالة تم شفاؤها، وحالتان تتلقى العلاج المناسب.

وأملت ممن يشعرون بعوارض المرض "التزام تدابير السلامة العامة والاتصال على الرقم التالي :70745748، مذكرة أهل البلدة بـ "ضرورة التقيد بتطبيق إجراءات الوقاية للحد من انتشار الفيروس".

المصدر: Kataeb.org