كيف يبدو المشهد قبيل إنتخابات أطباء الأسنان الأحد... إميلي حايك: خطنا الشفافية والمحاسبة ونأمل من الزملاء الانضمام إلينا لتحقيقه

  • خاص
كيف يبدو المشهد قبيل إنتخابات أطباء الأسنان الأحد... إميلي حايك: خطنا الشفافية والمحاسبة ونأمل من الزملاء الانضمام إلينا لتحقيقه

يستعد أطباء الاسنان لانتخاب نقيب جديد وتسعة اعضاء لمجلس النقابة وخمسة لصندوق التعاضد وثلاثة لصندوق التقاعد الاحد المقبل، فكيف يبدو المشهد قبيل أيام على المعركة؟

رئيسة اللجنة المالية في النقابة والمرشحة لمنصب نقيب الدكتورة اميلي حايك، أكدت في حديث لـ Kataeb.org خوض المعركة الانتخابية على اساس المشروع النقابي وما قدمناه سابقًا للنقابة، واسم اللائحة "نقابتي ثورتي" يدل على مشروعها وهو الثورة على النهج القديم الذي يرتكز على المحاصصة وحماية الفساد بتغطية من احزاب السلطة. وإذ حثّت الاطباء إلى المشاركة الكثيفة بعملية الاقتراع، شددت على أن هذا الاستحقاق هو فرصة أمام أطباء لإحداث تغيير حقيقي في الداخل.

واشارت الى ان أحزاب السلطة غير قادرة على إظهار نفسها في التحالفات، مشيرة الى أن هذه الأحزاب تختبئ وراء لوائح وأسماء يُقال عنها مستقلة وهي بعيدة كل البعد عن الاستقلالية، مضيفة:" للمفارقة ان الجميع بات مستقلًا ولكنهم معروفون ومكشوفون ".

وكشفت عن ان لائحة مدعومة من الثنائي الشيعي ولكن مرشحها لمركز النقيب يعتبر نفسه "مستقلا"، والمرشح الدكتور ريمون خوري مدعوم من التيار الوطني الحر والجميع يعلم، اما رونالد يونس فيقدم نفسه على انه مستقل لكنه مدعوم من القوات اللبنانية وأحزاب أخرى".

واضافت:" أما مرشحو لائحتنا "نقابتي ثورتي" فمستقلون فعليًا لا انتماءات لهم، ونحن نخوض المعركة على اساس المشروع النقابي وما قدمناه سابقًا للنقابة، واسم اللائحة يدل على مشروعها وهو الثورة على النهج القديم الذي كان على اساس المحاصصة وحماية الفساد بتغطية من احزاب السلطة، هذا العمل بدأنا به من الداخل وكنا ثورة على الاداء القديم، ونحن كنا قد عالجنا ملف فساد وذهبنا به الى القضاء ونخوض المعركة اليوم للقيام بتغيير حقيقي ضمن فريق عمل متجانس".

وحثّت حايك الاطباء للمشاركة الكثيفة بعملية الاقتراع، مشددة على ان هذه الانتخابات هي من اكبر الانتخابات التي تحصل داخل النقابة خصوصًا انها غابت العام الماضي، مضيفةً:" اليوم هناك فرصة أمام الاطباء لإحداث تغيير حقيقي في الداخل، يمكن ان يكون البعض محبط ولا يؤمن بالقدرة على التغيير، ولكن هذا التغيير لا يحصل الا من خلال صندوق الاقتراع يوم الانتخاب وليس من خلال الجلوس في البيت، لذلك نشجع الزملاء عل المشاركة الكثيفة للقيام بتغيير حقيقي، كما ندعو للتنبه من كل شخص يسمي نفسه مستقلا ومعرفة من يقف خلفه لان قراره بالتالي ليس حرا وليس لديه الاستقلالية الذاتية، وقراره داخل مجلس النقابة لن يكون حراً".

وقالت:" نحن أثبتنا جدية عملنا في الداخل ونتمنى ان يستمر هذا النهج الذي بدأنا به لانه نهج التغيير الفعلي الذي يقف بوجه الفساد، فاليوم هناك خطان للنقابة إما خط الفساد ولفلفة الامور كما كان يحصل في الماضي ويجمع أحزاب السلطة، وخط آخر بدأنا به وهو خط الشفافية والمحاسبة ونأمل من الاطباء ان ينضموا إلينا لتحقيق هذا الخط داخل النقابة".

المصدر: Kataeb.org