لبنان الأخضر...أسود وهكذا يتوزّع الخطر حسب المناطق!

  • محليات

يستمرّ مسلسل الحرائق في المناطق اللبنانية لليوم السبت 24 تشرين الاول 2020

إشتعل اليوم السبت عدد من الحرائق في مناطقٍ لبنانية مختلفة، وعمد الدفاع المدني والأهالي على إطفائها، كما وتم الإستعانة بمروحيات الجيش اللبناني في عمليات الإطفاء. وجاء توزيع المناطق على الشكل التالي:

الحرائق جنوباً
شب حريق في حاصبيا صباح اليوم في محلة النعص خراج بلدة الهبارية في قضاء حاصبيا وتعمل فرق الدفاع المدني على إخماده.
واوتوستراد الشماع الذي يربط حارة صيدا بمجدليون شرق مدينة صيدا لم يسلم من النار حيث التهم حريق مساحات شاسعة من كروم الزيتون، وحضر عناصر اطفاء بلدية صيدا والدفاع المدني لاخماد الحريق والسيطرة عليه.
وشب حريق آخر في وادي عبرا شرق المدينة حيث تعمل سيارات الاطفاء على اخماده مع العلم أن الحريق أصبح قريباً المنازل المجاورة.

الحرائق شمالاً
أمّا في منطقة طرابلس فاشتعلت حرائق في منطقة سقي البداوي وامتدت الى محيط جبل النفايات والنيران وصلت الى سوق الاحد وعمل فوج إطفاء طرابلس على إخماد النيران وتم إرسال فريق عمل كامل و جرافات لمساندة فوج الاطفاء بإخماد النيران بتوجيهات من رئيس بلدية طرابلس، كما وحضرت قوة من الجيش اللبناني الى مكان الحريق وعملت على ابعاد المواطنين من المكان. من جهتهم تخوف اهالي المنطقة من امتداد النيران الى جبل النفايات الأمر الذي سيؤدي إلى مارثة انسانية.
وفي سياقٍ متصل، ناشد أهالي بلدة خزيز في منطقة الزهراني قضاء صيدا، الدفاع المدني التدخل الفوري لاخماد الحريق الكبير الذي شب في الوادي الجنوبي للبلدة، حيث أسهمت الرياح الشديدة في سرعة تمدد النيران وألسنة اللهب والتي طاولت كروم الزيتون وباتت تهدد أحد معامل الورق على أطراف البلدة.
وفي محافظة عكار، أخمد عناصر ومتطوعو الدفاع المدني حريقين في خراج بلدة القبيات، الحريق الأول التهم أعشابا يابسة وامتد ليطال أشجارا من الصنوبر، الحريق الثاني أتى على مساحة من الأرض العشبية اليابسة. كما أخمدوا حريقا اندلع في بلدة حيزوق كان قد التهم مساحة من الأرض العشبية اليابسة وأشجارا متنوعة.
وفي منطقة جبيل المحاذية للبترون حرائق في أحراج وبساتين بلدتي جربتا وصغار البترونيتين، وفي بلدتي عين كفاع وبنتاعل في قضاء جبيل المتاخمة للقرى البترونية والمتصلة الأطراف بها، حيث اندلع حريق عند ساعات الفجر الأولى في القرى المذكورة، وتوجه عناصر الدفاع المدني لإخماد النيران، وطالب الأهالي بإجراء تحقيق عاجل في الحرائق المتكررة في المواقع نفسها، وللمرة الخامسة في فترة لا تتجاوز الشهر.
وأخمد في المنية عناصر الدفاع المدني حريقا اندلع في بؤرة مخصصة لتجميع قطع السيارات المستعملة، وامتد ليطال إطارت سيارات غير صالحة للإستعمال وأعشاب يابسة، واستطاعوا السيطرة عليه ومنع تمدده واقترابه من المناطق السكنية.

وأفادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار، أن عناصر ومتطوعي الدفاع المدني، أخمدوا سلسلة حرائق في عدد من البلدات العكارية، وعملوا على تبريد المساحات التي طالتها خوفا من تجددها.
وأبرز هذه الحرائق: واحد في بلدة وادي الجاموس التهم أعشابا يابسة وقصبا وامتد ليطال أشجار زيتون، وآخر في بلدة ببنين العبدة التهم مساحة من الأرض العشبية اليابسة، حريقان في بلدتي حرار وعندقت التهما أعشابا يابسة وأشجارا مختلفة، وخامس التهم مساحة من الأعشاب اليابسة وأشجار كينا في بلدة البيرة.

الدفاع المدني

الى هذا، نشر الدفاع المدني خريطة تظهر درجة مخاطر الحرائق بحسب المناطق اللبنانية.

وبحسب الخريطة فان اللون الاجواني يعني خطرا مرتفعا جدا لاندلاع الحرائق، أما اللون الأحمر فيعني أن الخطر مرتفع.

واللون البرتقالي يعني أن الخطر متوسط الى مرتفع.

اشارة الى أن لبنان شهد في الساعات الأخيرة اندلاع العديد من الحرائق بسبب أحوال الطقس والرياح.

المصدر: Kataeb.org