لبنان في استراحة المقاتل... لكن الآتي أعظم!

  • متفرقات
لبنان في استراحة المقاتل... لكن الآتي أعظم!

بعد الغريق الذي تعرّضت له مناطق ساحلية عديدة، بين لبنان وسوريا وفلسطين، وبعد تساقط الثلوج التي لامست 1700 متر على الجبال، يدخل لبنان وجواره في استراحة المقاتل لمدة 24 ساعة تقريباً، تستعيد خلالها المناطق المنكوبة انفاسها، لكنها تجهل انّ الآتي سيكون أعظم، فكيف سيواجه لبنان الكارثة المنتظرة؟

وبحسب تقرير الأب إيلي خنيصر، يُرسل المنخفض الايسلاندي السحب الأطلسية من جهة بريطانيا وبروكسل نحو ايطاليا وصربيا فتتكدس فوق البحر المتوسط، فوق ليبيا واليونان وتزداد فيها الرطوبة بفعل ال Jet Stream وتنحرف تدريجياً نحو لبنان وفلسطين وسوريا والاردن لتبدأ حالة اضطراب جوّي مساء الاربعاء وتنتقل صباح الخميس الى منخفض جوّي اعتيادي (ليس بعاصف) ولكنه "كارثي" من ناحية هطولاته الطوفانية؛ من امطار وبرَد وثلوج، ستشمل كل لبنان وصولاً الى دمشق ويبرود وصيدنايا، وفلسطين وساحل سوريا وشمال الأردن، يترافق مع انخفاض بدرجات الحرارة وتساقط الثلوج قد يلامس 1400/1500 متر بخاصة في الشمال وذلك بين السبت والأحد.

طقس يوم الثلاثاء في لبنان غائم مع امطار متفرّقة ومتقطعة وارتفاع طفيف بدرجات الحرارة.
طقس يوم الأربعاء مشمس الى غائم مع استقرار بدرجات الحرارة، تتهيأ الأجواء لوصول المنخفض الجوّي صباح الخميس.
الحرارة على الساحل: 19 نهاراً و 15 ليلا
على الجبال 1200 متر: 11 نهاراً و 5 ليلاً
في البقاع: 14 نهاراً و 6 ليلاً
على الجبال 2000 متر: 5 نهاراً و -3 ليلاً.
الرياح: جنوبية غربية باردة سرعتها 10 كلم في الساعة تشتد لتصل الى 40 كم في الساعة
الرطوبة: 60%
الضغط الجوّي: 1014hpa

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image