لقاء جديد بين الحريري وباسيل...رئيس التيار لرئيس الحكومة المستقيل: نرفض وحزب الله التكنوسياسية

  • محليات
لقاء جديد بين الحريري وباسيل...رئيس التيار لرئيس الحكومة المستقيل: نرفض وحزب الله التكنوسياسية

 أفادت معلومات "الجديد" عن "لقاء مرتقب بين رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ووزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل سيجري خلاله استكمال البحث في كيفية الخروج من الأزمة بعد تواصل باسيل مع حلفائه وسيقرر على أساسه الحريري ترؤسه الحكومة أم اعتكافه مع الأخذ بعين الاعتبار اولوية الحريري بتلبية مطالب الناس وعدم استفزازهم بأسماء يرفضونها.

وعلى رغم التوقعات التي ذهبت الى تحديد مطلع الاسبوع الجاري موعدا لبدء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية شخصية تُكلف تشكيل الحكومة لم ترشح معلومات جديدة من قصر بعبدا حول امكانية دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال الساعات الاربع والعشرين المقبلة الى الاستشارات النيابية. وفهم زوار القصر الجمهوري ممّن تسنّى لهم لقاء الرئيس عون ان لقاء رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري ووزير الخارجية ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل في حاجة الى متابعة والمزيد من المشاورات مع القيادات السياسية والحزبية ورؤساء الكتل النيابية.

ويضيف الزوار ان اللقاء بين الحريري وباسيل تركز على شكل الحكومة المقبلة، وان رئيس التيار ابلغ صراحة رئيس الحكومة المستقيلة رفض حزب الله والتيار حكومة تكنوسياسية كونها ستحمل في طياتها بذور الخلاف والتعطيل شأنها شأن الحكومة المستقيلة التي حالت الخلافات بين مكوناتها دون انتاجيتها وفاقمت الاوضاع التي يدفع الجميع اثمانها في الشارع اليوم.

وحول وصف البعض اجتماع بيت الوسط امس بالفاشل، يختم الزوار بالقول ان مجرد حصول الاجتماع يعني ان هناك ايجابيات وخطوات قد تحققت، وان كان الخلاف حول شكل الحكومة لا يزال قائما بين الجانبين ما يعني ان الامور لم تنضج بعد وهي في حاجة الى المزيد من المشاورات مع المكونات اللبنانية.

وفي هذا الاطار، أفادت معلومات "الجديد" عن "لقاء مرتقب بين رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ووزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل سيجري خلاله استكمال البحث في كيفية الخروج من الأزمة بعد تواصل باسيل مع حلفائه وسيقرر على أساسه الحريري ترؤسه الحكومة أم اعتكافه مع الأخذ بعين الاعتبار اولوية الحريري بتلبية مطالب الناس وعدم استفزازهم بأسماء يرفضونها.

 

المصدر: Kataeb.org