ليونيل ميسي يتوّج بالكرة الذهبية لمرة سادسة قياسية

  • رياضة
ليونيل ميسي يتوّج بالكرة الذهبية لمرة سادسة قياسية

توّج الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني بجائزة الكرة الذهبية للمرة السادسة في تاريخه مساء الاثنين في الحفل الذي أقامته مجلة فرانس فوتبول بالعاصمة الفرنسية باريس.

وانفرد ميسي بالتالي بالرقم القياسي الذي كان يتشاركه مع نجم يوفنتوس البرتغالي كريستيانو رونالدو (5 ألقاب لكل منهما) وتصدّر قائمة اللاعبين الأكثر تتويجاً بجائزة الـ"بالون دور" برصيد 6 ألقاب.

وأضاف ميسي تتويج الإثنين إلى جوائز 2009 و2010 و2011 و2012 و2015، جامعا في العام نفسه بين الكرة الذهبية وجائزة "فيفا" لأفضل لاعب في العالم.

وتفوق الأرجنتيني البالغ من العمر 32 عاماً على لاعب ليفربول الهولندي فيرجيل فان دايك الذي حلّ ثانياً أمام كريستيانو رونالدو ليخلف الكرواتي لوكا مودريتش الذي فاز بالجائزة العام الماضي.

وجاء التتويج السادس القياسي على الرغم من الصعوبات التي واجهها ميسي الموسم الماضي، إن كان مع فريقه برشلونة الذي خرج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، أو منتخب بلاده الذي خرج من نصف نهائي كوبا أميركا، ما يعني بأن التصويت الذي شارك فيه 180 صحافيا من حول العالم، صب لصالحه لإدراك المصوتين بأن الإخفاق الجماعي لا ينفي عن الأرجنتيني قيمته العظيمة.

وبدأت "فرانس فوتبول" الأمسية بتصنيف المرشحين الثلاثين بدءا من البرتغالي جواو فيليكس (أتلتيكو مدريد الإسباني) والبرازيلي ماركينيوس (باريس سان جيرمان الفرنسي) والهولندي دوني فان دي بيك (أياكس الهولندي) الذين تشاركوا المركز الثامن والعشرين، وصولا إلى العشرة الأوائل الذين كان من بينهم أربعة من لاعبي ليفربول.

 

صلاح خامساً

 وكان فان دايك أفضل اللاعبين ترتيبا من أبطال أوروبا في المركز الثاني، ثم جاء السنغالي ساديو مانيه رابعاً والمصري محمد صلاح خامساً والحارس البرازيلي أليسون بيكر الذي كوفىء بجائزة ليف ياشين لأفضل حارس هذا العام، في المركز السابع.

وعلى غرار جائزة "فيفا" لأفضل لاعب في العالم التي نالها أيضا للمرة السادسة، أتى اختيار ميسي لنيل الكرة الذهبية على رغم أن الترجيحات مالت لصالح تتويج فان دايك الذي تم اختياره الأفضل من قبل الاتحاد الأوروبي (ويفا) في آب/أغسطس الماضي.

وحقق فان دايك موسما رائعا من خلال قيادته فريقه إلى التتويج بدوري أبطال أوروبا ووصافة الدوري الانكليزي الممتاز حيث اختير أفضل لاعب فيه، وبلوغه مع منتخب بلاده المباراة النهائية من دوري الأمم الأوروبية حيث حل وصيفا لمنتخب البرتغال.

وكان ميسي، قاد برشلونة إلى إحراز لقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي، وتوج هدافا لليغا برصيد 36 هدفاً. كما تصدر هدافي دوري أبطال أوروبا مع 12 هدفاً، وبلغ نصف النهائي مع فريقه، قبل الخسارة أمام ليفربول (3-صفر ذهاباً، صفر-4 إياباً). 

وعلى صعيد المنتخب، أقصي ميسي مع الأرجنتين في نصف نهائي بطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية على يد البرازيل التي توجت لاحقاً باللقب.

المصدر: AFP