ماذا لو اقفلت مؤسسة كهرباء لبنان ومعامل الانتاج... وحلّت مكانها المولدات؟

  • محليات
ماذا لو اقفلت مؤسسة كهرباء لبنان ومعامل الانتاج... وحلّت مكانها المولدات؟

مليارات هدرت على قطاع الكهرباء رتبت عجزا كبيرا وديونا على خزينة الدولة اللبنانية... والتنيجة "صفر"!

حيث ان مولدات الكهرباء التي وجدت اساسا لتقديم خدمة تسد عجز "كهرباء الدولة" نشهد اليوم العكس، حيث باتت الكهرباء هي التي تسد عجز المولدات التي بدورها تمارس التقنين.
فماذا لو اقفلت مؤسسة كهرباء لبنان، وما يتبعها من معامل انتاج حديثة وقديمة، ومدراء ومجلس ادارة والتعيينات .... وكل ما يترتب عن ذلك من رواتب واجور، ولتستلم المولدات هذا القطاع... مع العلم ان اصحاب هذه المولدات لم يخسروا لا بل حققوا الثروات؟!

فهل مثل هذا الطرح قابل للحياة؟!
فقد اعتبر مدير عام الإستثمار السابق في وزارة الطاقة والمياه غسان بيضون، ان هذا الكلام كان مفيدا وممكنا، حين كان هناك استقرار في سعر الصرف وفي سوق المحروقات وبالتالي كان المواطن قادرا على التحمل، بحيث توقف الدولة كل معامل انتاج الكهرباء، و"تحيل المواطنين الى المولدات" وذلك لفترة قصيرة من اجل اعادة بناء القطاع بشكل سليم يؤمن التيار 24/24، على غرار ان يستأجر احد منزلا موقتا من اجل انهاء اعمال ترميم بيته. وخلال هذه الفترة توفّر الدولة مليارات الدولارات، كما في الوقت عينه يجب ان نضمن قبل اي خطوة مماثلة ان تكون الدولة جاهزة لتلزيم المعامل للمباشرة ، كي لا نكون امام خيار بديل يستمر الى الابد، وعندها قد ندخل في مرحلة استنزاف طويلة.

العملية صعبة... ولكن
واذ شدد بيضون على ان اهمية القرار هو اتخاذه في التوقيت المناسب، قال: اليوم اصبحت العملية صعبة، كون القدرة الشرائية لدى المواطن منخفضة جدا، واصحاب المولدات يعانون من ارتفاع اسعار المازوت، حيث انه في ظل الازمة الراهنة يضطرون الى شراء المازوت باسعار اعلى من السعر الرسمي، وذلك بسبب نظام استيراد المحروقات الذي يسمح بالتهريب والتخزين.
وردا على سؤال، اعتبر بيضون ان تجربة زحلة، ناجحة تقنيا، لجهة شراء مولدات كبيرة ونشرها بين مجموعة مناطق وقرى ووصلها على التوتر المتوسط، مشيرا الى ان هناك شركات عالمية تنتج مولادات تعمل على الفيول وبالتالي تكون التكلفة ارخص، مذكرا ان رئيس مجلس النواب نبيه بري كان سباقا في طرح فكرة تعميم تجربة كهرباء زحلة، لكن هناك عدة صعوبات لا سيما لجهة التمويل والادارة، هذا الى جانب مشكلة التوزيع على الشبكة الحالية، او القيام بتمديدات شبكة مستقلة، وبالتالي تركيب عدادات جديدة.
واذ اشار الى انه من الممكن ان تحصل العملية بالتنسيق مع مؤسسة كهرباء لبنان، قال بيضون: للاسف هذه المؤسسة بالارض ، ولا حيل لها.
وختم: تعميم المولدات تتحقق لكن بكلفة عالية وصعوبة كبيرة.

المصدر: وكالة أخبار اليوم