ماروني: يحق للمعارضة وحدها مناقشة الموازنة

  • محليات
ماروني: يحق للمعارضة وحدها مناقشة الموازنة

"الكتائب اللبنانية" الحزب الوحيد الذي بقي خارج السلطة مفضّلا المعارضة، وانطلاقا من الدور الذي ارتضاه لنفسه فانه "لا يرحم احد"، اي كل مَن هم في السلطة التنفيذية تحديدا، على الرغم من بعض اللقاءات مع هذا الفريق او ذاك، هو لا يكتفي بـ "ساحة مجلس النواب" بل انه لا يترك مناسبة من اجل التصويب على "حلفاء الامس"، وآخر هذه الحلقات كانت الردود المتبادلة بينه وبين "القوات" على خلفية الموقف الذي اطلقه رئيس "الكتائب" النائب سامي الجميّل، وفيه: "استسلم رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس الحكومة سعد الحريري لمنطق التسوية التي فرضها حزب الله، بحجة أن البلاد معطّلة، أما أنا، فلا وهذا سبب خلافي معهما"...

هل سيتجدد الخلاف؟

أمِل القيادي الكتائبي النائب السابق ايلي ماروني ان تكون الامور قد هدأت بعدما تم الطلب بوقف السجالات تحديدا على المواقع الالكترونية، مشيرا الى ان ما عبّر عنه الجميل يعكس اختلافات في السياسة، موضحا انه بعد الحملة ضده اضطر "الحزب" ان يصدر بيانا توضيحيا يتناول فيه كل النقاط وتوضيحها.

واشار ماروني في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" الى ان اي خلاف سياسي بين الاحزاب ينعكس توترا واجواء احباط عند اللبنانيين الذي يشعرون بالقرف نتيجة هذه المشاكل والخلافات وينتظرون مَن ينقذهم من الوضع المأساوي الذي يعيشون فيه.

وفي سياق متصل اعلن ماروني انه سيكون لحزب "الكتائب" موقف واضح خلال جلسات مناقشة الموازنة الاسبوع المقبل يتناول كل مراحل التي مرّ بها مشروع الموازنة، وسيسجّل ملاحضاته بدقة على المضمون.

وقال: مجلس النواب هو الساحة اليوم، وفي الحقيقة لا يجوز لأحد ان يعترض او يناقش الموازنة الا حزب "الكتائب" وعدد محدود جدا من النواب كونهم غير ممثّلين في الحكومة، اما باقي الاطراف التي شاركت وزراؤها في 19 جلسة حكومية تناولت هذا الملف وابدت رأيها، فلا يجوز لهم النقاش، فهل من المعقول ان يناقش نائب وزيرا من نفس تكتله!

وفي تعليقه على تداعيات احداث قبرشمون المستمرة منذ نحو اسبوعين، سأل ماروني: هل هناك نية لاسقاط الحكومة، او توجه لإلزام وزراء معينين للانسحاب منها، لافتا الى وجود خلاف حاد حول احالة هذه القضية الى المجلس العدلي، الامر الذي يترافق مع التهديد بالاستقالة والانسحاب او الاعتكاف، مضيفا: وكل ذلك ينعكس على الحكومة وبالتالي شلّ مصالح اللبنانيين.

وتابع: عندما يدعو رئيس الحكومة سعد الحريري الى جلسة لمجلس الوزراء، نستطيع القول ان هناك اتفاقا ضمنيا على الحلحلة، مذكرا ان في مؤتمره الصحافي بعد رفع الجلسة الاخيرة كان قد قال "لن ادعو قبل ان يعقلوا". وختم ماروني: يبدو انهم حتى اللحظة "مش عاقلين".

المصدر: وكالة أخبار اليوم