ماغي الشيباني... ٦١ يومًا في ساحات الحرية حتى الرمق الأخير

  • مجتمع

تقام عند السادسة من مساء اليوم الأربعاء مسيرة صلاة وشموع من جسر جل الديب الى ساحة ثوار جل الديب لراحة نفس شهيدة الثورة ماغي الشيباني.

ماغي لقيت حتفها أمس في حادث صدم بينما كانت تقف بجانب ساحة الثوار في أنطلياس.

ماغي شيباني: ثورة استمرت 61 يومًا حتى الرمق الأخير

٦١ يوماً لم تنكفئ فيها ماغي عن ساحات الحرية، ٦١ يوماً وهي في خيم الانتفاضة،٦١ يوماً وهي تأمل بميلاد لبنان جديد.

بالنسبة الى ماغي، الثورة هي خلاص لبنان وعندما أبصر لبنان الثورة قالت: "يا رب أطلق عبدك بسلام".

ماغي ماتت في سبيل القضية الوطنية التي كانت تدافع عنها وهي عانت كما يعاني الشعب اللبناني من وضع معيشي مأزوم نتيجة سياسة السلطة الحاكمة التي أفقرت شعبها ولم يرفّ لها جفن وكل همّها تقاسم الحصص والتعيينات.

مساعد الأمين العام لحزب الكتائب جيمي فرنسيس: وعد علينا أن لبنان سيقوم وسنحقّق حلمك

مساعد الأمين العام لحزب الكتائب المحامي جيمي فرنسيس تحدّث عن نضال ماغي باسم الرفاق الكتائبيين وقال: "لقد كانت ملتزمة المشروع الكتائبي لأنها كانت تؤمن انه الخلاص للبنان.

وأشار الى أن رفاق ماغي الكتائبيين بكوا رفيقتهم بحرقة. هي التي ثابرت والتزمت الصفوف الأمامية الدفاعية للثورة، وسقطت جراء حادث سير المشؤوم، امام ساحة الحرية في انطلياس.

وقد عاهد فرنسيس الراحلة بأن لبنان سيقوم وسيتحقق حلمها".

ماغي شيباني: مثال الكتائبية الملتزمة

ماغي شيباني انتسبت الى حزب الكتائب مع بداية الأحداث اللبنانية عام 1975.

مارست عملها الحزبي من خلال فرقة النظاميات في إقليم المتن الشمالي قسم مار شربل، وقد شاركت في مهمّات خارج وداخل القسم وقد كانت مثالًا يُحتذى للكتائبية الملتزمة وقد كان حضورها أكان في القسم أم في الإقليم لافتًا.

كانت تمارس دورها من خلال مكتب شؤون المرأة بفعالية وها هي في قلب الثورة حتى الشهادة ليحيا لبنان.

المصدر: Kataeb.org