ما بعد كلام شيا ليس كما قبله...على التيار وحزب الله ان يعيدا حساباتهما!

  • محليات
ما بعد كلام شيا ليس كما قبله...على التيار وحزب الله ان يعيدا حساباتهما!

السفيرة الأميركية أعلنت موقف إدارتها الواضح والذي لن تستطيع الحكومة بجميع مكوناتها ورئيسها بعد اليوم تجاوزه، لا بل عليهم التصرف بناء عليه.

أكدت أوساط مالية لـ"وكالة أخبار اليوم" أن ما بعد الكلام الواضح للسفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا إلى تلفزيون الـOTV في ملف حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لا يمكن أن يكون كما قبله. فالسفيرة الأميركية أعلنت موقف إدارتها الواضح والذي لن تستطيع الحكومة بجميع مكوناتها ورئيسها بعد اليوم تجاوزه، لا بل عليهم التصرف بناء عليه.

وشددت الأوساط على أن كلام شيا لا ينحصر في تأكيد الدعم الأميركي لسلامة كحاكم للمركزي، بل ذهبت أبعد من ذلك عبر تأكيدها أن "سلامة يحظى يثقة كبيرة في المجتمع المالي الدولي، وإذا لم يكن لدى هذا المجتمع ثقة بقيادة المؤسسات المالية الكبرى فأعتقد أنه لن يكون هناك أي تدفق للاستثمار أو النقد الذي يحتاجه اقتصاد لبنان". وبالتالي فإن الكلام الأميركي والواضح والصريح والمباشر وغير المشفّر يعني بوضوح لمن يعنيهم الأمر في لبنان أنه لن يتم مساعدة لبنان بدولار واحد في حال المسّ برياض سلامة.

ولفتت المصادر إلى أنه على الحكومة اللبنانية بعد هذا الكلام، وفي حال كانت ترغب بنيل أي مساعدة سواء من صندوق النقد الدولي أو من "سيدر" أو من أي جهة مانحة دولية أن تتوقف عن كل حملاتها على رياض سلامة ومن خلفه القطاع المصرفي في لبنان لا بل عليها أن تستمع لسلامة وأن تعمل على الحفاظ على القطاع المصرفي لا تهديمه كما كان يحصل في الأشهر الأخيرة.

وختمت المصادر بالتأكيد أن لبنان دخل بعد كلام السفيرة الأميركية في منعطف مالي جديد بحيث باتت على القوى السياسية الداعمة للحكومة، وتحديداً "حزب الله" و"التيار الوطني الحر"، كما على رئيسي الجمهورية والحكومة، أن يعيدوا حساباتهم انطلاقاً من الواقع الجديد، وخصوصاً بعد دخول المنطقة منعطفاً مصيرياً اعتباراً من الأول من حزيران مع بدء تنفيذ "قانون قيصر" الأميركي ما يضع الجميع أمام خيارات محدودة.

المصدر: وكالة أخبار اليوم