ما حقيقة اقتحام النائب نواف الموسوي مخفر الدامور واطلاقه النار على صهره؟

  • محليات

حصل إشكال بين كلّ من غدير نواف الموسوي وشقيقتها فايزة، كريمتَي النائب نواف الموسوي من جهة، وطليقها حسن محمد المقداد ، على خلفيّة إشكالات سابقة وحقّ رؤية الأطفال.
تمّ اصطحابهم من قِبل دوريّة من وحدة القوى السيارة الموضوعة بتصرّف الفصيلة إلى مخفر الدامور، حيث رغبت المدعوّة غدير الموسوي في الإدّعاء على طليقها.
ولدى المباشرة بإجراء تحقيق عدلي، بناء لإشارة المحامي العام الإستئنافي في جبل لبنان القاضي نادر منصور، وبعد تدوين إفادة المدعية غدير الموسوي وتوقيعها على المحضر، حضر 4 أشخاص إلى مخفر الدامور، ولدى دخولهم اعتدوا بالضرب بواسطة مفكّ أحضروه معهم على المدعو حسن المقداد وتسبّبوا له بجروحٍ في رجله.
عندها، تدخّل عناصر المخفر وعملوا على توقيف اثنين منهم، ولاذ الآخران بالفرار. ثمّ بعد إحكام إغلاق الباب الرّئيس وبعد عدّة دقائق، حضر النائب نواف الموسوي إلى المخفر وبرفقته حوالى 20 شاباً بحوزتهم مسدّساتٍ ظاهرة على خصرهم، ولم يسمح لهم عناصر المخفر بالدّخول.
تمّ تقديم الإسعافات الأوّلية للجريح حسن المقداد، وخلال إسعافه أطلق مجهولٌ من خارج المخفر النّار باتجاه غرفة رئيس المخفر من خلال النافذة وأصاب المقداد بطلقةٍ في معصمه، نتج عنها نزيفٌ قويّ.
بعد ذلك، غادر النائب نواف الموسوي مع مُرافقيه باحة المخفر إلى جهة مجهولة.

وانتشر فيديو يظهر مطاردة طليق ابنة النائب نواف الموسوي، لها ولشقيقتها في محلة الدامور -الطريق الدولية باتجاه صيدا، قبل أن يعترض طريقهما ويوقفهما بالقوة ويتم اصطحابهم من قبل دورية من وحدة القوى السيارة الى مخفر الدامور .

 

المصدر: Kataeb.org