ما حقيقة بيع الهبات التي وصلت إلى لبنان في الصيدليات؟

  • محليات
ما حقيقة بيع الهبات التي وصلت إلى لبنان في الصيدليات؟

نشر في مواقع التواصل الاجتماعي، منشور لأحد الناشطين، يتحدث فيه، عن إعادة بيع المساعدات الطبية التي وصلت إلى لبنان، بعد إنفجار مرفأ بيروت. وجاء في المنشور: "أنّ أحد المواطنين اللبنانيين، قصد أحد الصيدليات من أجل شراء كمامة، وإذ به، يتفاجأ خلال مشاركته في توزيع المساعدات العينية، وجود نفس العلامة التجارية على علب الكمامات".

هذا المنشور لقي تفاعلاً كبيراً بين المواطنين، الذين عبروا عن استيائهم لعملية سرقة العينات الطبية المجانية. وعليه، علمت "النهار" من مصدر متابع أنّ الحديث عن بيع المساعدات إلى الصيدليات وغيرها من الوجهات، وضع قيد التحقيق والمتابعة من الأجهزة الأمنية. بالإضافة إلى ذلك، أكد المصدر أنّ الأجهزة العسكرية استلمت عملية توزيع هذه المساعدات بهدف منع أي محاولة سرقة لها في هذه الظروف الصعبة. 

ويؤكد البعض أن هذه الهبات تستغل لمصالح خاصة وتباع هذه المستلزمات في بعض الصيدليات في البلاد. في حديثها عن هذا الموضوع مع "النهار" أكدت نقيبة مستوردي المستلزمات الطبية سلمى عاصي أنها حرصت على التقصي عن الموضوع للتأكد من مدى صحته.

هل صحيح أن هذه المستلزمات تباع في بعض الصيدليات في لبنان؟

لا دقة لهذه المعلومات التي يتداولها البعض، خصوصاً أنه حتى اليوم لم يذكر اسم أية جهة أو صيدلية معنية مباشرة بالموضوع حتى نتحقق منه بصورة مباشرة. يبدو وكأن الأمر أقاويل لم تثبت صحتها. وعلى الرغم من ذلك، حرصت عاصي على التواصل مع رئيس قسم الطبابة في الجيش للتأكد من هذا الموضوع، علماً أن الجيش استلم الموضوع كاملاً والهبات كافة في المطار وفي وزارة الدفاع ويعمل على فرز هذه المنح بحسب أنواعها وطبيعتها، على أن تسلم إلى نقابة مستوردي المستلزمات الطبية في اليومين المقبلين لوائح بكافة الهبات التي وصلت إلى لبنان. وعند تواصل عاصي معه، أكد أنه لم يحصل أمر مماثل من لحظة تسلمه هذه المسألة. أما قبل ذلك فلا معلومات له إذا كان ذلك ممكناً.

في كل الحالات، لا تنكر عاصي أن ثمة غموضاً في الموضوع وتنوي التقصي بشكل أوسع عن الموضوع وإن كان يبدو لها أن الأمر قد لا يتخطى الأقاويل التي تنتشر بكثرة مؤخراً ويصعب للناس عامةً التحقق من مدى صحتها فتبقى الأمور مبهمة. في الوقت نفسه تعبر عن ثقتها بأن استلام الجيش لهذه الهبات يلغي احتمال أن يحصل تلاعب.

المصدر: النهار